أفغانستان .. أزمة نزوح تضرب البلاد بعد سيطرة «طالبان» على السلطة




يستعد جيران أفغانستان، لاحتمال حدوث أزمة لاجئين واسعة النطاق، بعد سيطرة طالبان على السلطة، وسط أزمة نزوح داخلية تضرب البلاد، وفقا لما نقلته صحيفة (واشنطن بوست) عن منظمات إغاثة.

الخرطوم:التغيير: وكالات

وبعد سيطرة طالبان على أفغانستان، فرت مجموعات من الأفغان من مناطقها الأصلية سيراً على الأقدام وفي سيارات خاصة وعامة، بحثاً عن مناطق أخرى، حيث كان عشرات الآلاف قد نزحوا إلى العاصمة الأفغانية قبيل أسبوع من سقوطها.

وقال مسؤول الاتصالات في مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كريستوفر بويان، لصحيفة واشنطن بوست: “إننا نشهد نزوحاً على نطاق واسع، وأصبحت هناك الآن حالة طوارئ إنسانية”.

وكان في أفغانستان 3.5 مليون نازح قبل سيطرة طالبان على البلاد، وتشير تقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى أن أكثر من نصف مليون أفغاني نزحوا هذا العام، وكان هناك 126 ألف نازح جديد في البلاد بين 7 يوليو و 9 أغسطس.

وأضاف بويان أن النزوح “يتصاعد بسرعة، ولا يمكن التنبؤ به إلى حد ما، ومن بين 550 ألف نازح هذا العام، حوالي 80% من النساء والفتيات”.

كابل مكان غير آمن

وقال نائب رئيس الطوارئ والعمل الإنساني في لجنة الإنقاذ الدولية، بوب كيتشن، لذات الصحيفة “لقد اعتقد النازحون أن كابل ستبقى تحت سيطرة الحكومة لبعض الوقت، ورأوا أنها مكان آمن للفرار إليه، ولكن ثبت أن العكس صحيح”.

وتحولت الحدائق في كابل إلى مأوى لآلاف النازحين الأفغان، وأفادت صحيفة (وول ستريت جورنال) أنه خارج السفارة الفرنسية في وسط كابل، “يخيم مئات الأفغان والأجانب الراغبين في المغادرة”.

ويقيم العديد من النازحين الآخرين في الشوارع والمباني العامة وفي منازل الأقارب والأصدقاء. وقال كيتشن إنهم “مبعثرون في كل مكان”.

وقال مصطفى بن مسعود، رئيس العمليات الميدانية والاستجابة لحالات الطوارئ في اليونيسف في أفغانستان، إن إحدى الأولويات هي حصول النازحين على الدعم النفسي.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جميع الدول إلى منع “الإعادة القسرية” للاجئين الأفغان، بمن فيهم طالبي اللجوء المرفوضين، كما دعت لتسهيل وصولهم إلى الدول المستضيفة.

وتستمر عمليات إجلاء دبلوماسيين وأجانب ولاجئين أفغان في ظروف صعبة من مطار كابل بعد حوالى الأسبوع على سقوط العاصمة في أيدي طالبان.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: