وزيرا الداخلية والصحة يقفان على الأوضاع الأمنية والصحية  بكسلا


 

كسلا ـ الديمقراطي

وقف وزيرا الداخلية والصحة على مجمل الأوضاع الصحية بولاية كسلا، وتحديات العمل الصحي خلال الفترة الماضية، الى جانب الرؤى والحلول والمقترحات التي تسهم في استقرار القطاع الصحي بما ينعكس على الأمن المجتمعي بالولاية.

وعقد الوزيران الفريق أول شرطة عز الدين الشيخ، والدكتور عمر النجيب، اجتماعاً ضمن برنامج زيارتهما الى ولاية كسلا التي تستمر لثلاثة ايام مع لجنة امن ولاية كسلا برئاسة والي الولاية المكلف امين عام الحكومة الاستاذ الطيب محمد الشيخ.

واستمع الوزيران الى تنوير شامل من مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية المكلف الدكتور منتصر ابراهيم الى جانب مديري الادارات العاملة بالوزارة حول مطلوبات الارتقاء بالعمل الصحي على مستوى البنيات الاساسية وتوفير الكوادر والمعينات الصحية فضلا عن الاشكاليات واسباب القصور الناتجة عن تقديم الخدمات للمواطنين خاصة مستشفى كسلا التعليمي الذي شهد حالات متكررة لاضراب الاطباء.

كما تطرق الاجتماع الى الافرازات السالبة الناتجة عن تدفقات اللاجئين باعداد كبيرة على الولاية  خاصة في الاونة الاخيرة من دولة اثيوبيا وتأثيراتها على القطاع الصحي وموارده.

واشار وزير الصحة الى رؤية والتزام حكومة الفترة الانتقالية المتعلقة بترقية القطاع الصحي على مستوى البلاد من خلال توفير العمل الصحي من الدواء والعمل على تأهيل المراكز الصحية بمايسهم في تقديم خدمات الرعاية الاساسية فضلا عن ترتيب اوضاع الكوادر الصحية العاملة بالولاية الى جانب السعي لمعالجة الاشكاليات الاساسية واعداد خطة عمل اسعافية محددة يتم تنفيذها والالتزام بها من كل الاطراف.

وامن على المساعي المبذولة من قبل الولاية تجاه القطاع ومواجهة التحديات في الولاية عبر المناطق الحدودية مؤكدا ان ترتيب امر الصحة يسهم اسهاما ايجابيا في تثبيت السلم الاجتماعي بالولاية.

وأمن الوالي على اهمية الزيارة لوزيري الداخلية والصحة التي ركزت على الجانب الصحي بالولاية والذي يعاني اشكاليات كبيرة خاصة وان الولاية خلال الاعوام السابقة شهدت تعقيدات صحية متعددة. واضاف الوالي ان الفترة المقبلة ستشهد وضع برامج الصحة حسب الاولويات وتحديدها حتى تنعكس على الخدمات الصحية وتحقيق تطلعات مواطن الولاية. وامن على الخطوات التي وضعتها الوزارة الاتحادية ضمن برامج حكومة الفترة الانتقالية خاصة دعم البنيات الاساسية وتأهيل اقسام الطوارئ والحوادث والرعاية الصحية الاساسية باعتبارها من اللبنات الاساسية لبرامج الحكومة الاساسية لمتبقي العام الحالي.

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

أضف تعليق