السودان: انخفاضٌ منسوب النيل وتوقعات بأمطار في العاصمة وولايات




قالت هيئة الأرصاد في السودان، إن العاصمة الخرطوم وعدة ولايات أخرى ستشهد هطول أمطار متفاوتة وعواصف رعدية، فيما يشهد منسوب النيل انخفاضاً.

الخرطوم: التغيير

توقّعت الهيئة العامة للأرصاد الجوية السودانية، هطول أمطار تتراوح ما بين متوسطة وغزيرة مصحوبة بعواصف رعدية في ولايات «كسلا، القضارف، وشمال وغرب دارفور».

وتنبأت بأمطار خفيفة إلى متوسطة في ولايات «الجزيرة، النيل الأبيض وشمال كردفان»، ومتوسطة إلى خفيفة جنوب ولاية الخرطوم ليل الأحد وفجر الاثنين.

ونوهت الهيئة في بيان، الأحد، إلى تكوُّن سُحب رُكامية ورعدية مُمطرة فوق الهضبة الإثيوبية وولايات كسلا والقضارف وسنار والنيل الأبيض وشمال وجنوب كردفان والجزيرة وولايات دارفور.

وقالت إنه وفقاً لتطوُّر هذه السُّحُب وحركتها غرباً يتوقّع هطول أمطار بتلك المناطق.

وذكرت أنّ الفاصل المداري يمر شمال ولاية البحر الأحمر، جنوب دنقلا، وشمال كريمة والولايات الغربية، ويتوقع أن يُحافظ على موقعه خلال فترة التوقع.

وفي السياق، ذكر تقرير لجنة الفيضانات بوزارة الري والموارد المائية، أن منسوب النيل عند ولاية الخرطوم، سجّل الأحد، «17.06» متر أقل من أعلى منسوب بـ«60» سم، وسجّلت عطبرة «17.86» متر أقل من أعلى منسوب بـ«58» سم، فيما سجّلت مدينة شندي «16.13» متر أقل من أعلى منسوب بـ«52» سم.

وأوضح التقرير أن إيراد النيل الأزرق عند الحدود السودانية بلغ «597» مليون متر مكعب، بينما بلغ إيراد نهر عطبرة «335» مليون متر مكعب وبلغ إيراد النيل الأبيض عند الحدود «135» مليون متر مكعب.

وتَوَقّعت اللجنة، استقرار قطاعات الروصيرص- الخرطوم، الخرطوم– شندي- عطبرة ومروي– دنقلا، وأشارت إلى ارتفاع قطاع مروي- عطبرة بمعدل «13» سم.

وتَوَقّع البيان انخفاض منسوب النيل، يوم الاثنين، في ود العيس «2» سم ليُسجِّل «16.50» متر وسجّل يوم الأحد «16.52» متر، وارتفاعه في ود مدني بـ«1» سم ليُسجِّل «19.50» متر وسجّل الأحد «19.49» متر، وارتفاعه في الخرطوم «1» سم ليُسجِّل «17.07» متر وكان قد سجّل «17.06» متر، وارتفاعه في شندي بمُعدّل «» سم ليُسجِّل «17.87» متر وسجّل الأحد «17.86» متر، وارتفاعه في عطبرة «5» سم ليبلغ «16.17» متر وسجّل الأحد «16.12» متر، وانخفاضه في مدينة دنقلا بمعدل «1» سم ليُسجِّل «15.09» متر وسجّل الأحد «15.10» متر.

وناشدت اللجنة المُواطنين لأخذ التحوطات اللازمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: