مراقبون يكشفون خفايا انتقال امريكا من افغانستان الى السودان



الخرطوم:الوطن
كشف مراقبون خفايا واسرار محاولة الولايات المتحدة من افغانستان الى السودان ولفتوا الانتباه للطريقة التي تتعامل بها الولايات المتحدة الامريكية مع السودان لاسيما استضافة اللاجئين الافغان التي امرت بترحيلهم دون استشارة الحكومة الانتقالية وقال خبراء أن وضع السودان الاقتصادي لايسمح باستضافة مثل اولئك اللاجئين وهناك عشرات الدول القريبة من افغانستان كان من الممكن أن ينقلوا اليها منبهين الى عدم وجود اي علاقة بين الدولتين ولا تشابه في العادات والتقاليد وأن التعامل معهم في المجتمع ستكون مهمة صعبة للغاية ولفت الخبراء لزيارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى السودان وأنها نفسها كانت بافغانستان في وقت اعلنت فيه الولايات المتحدة سفيرها بالخرطوم الذي يعمل في دائرة مكافحة الإرهاب واعتبروا أن الامر ليس صدفة وأن جزءاً من الخطة الامريكية بالانتقال من افغانستان الى السودان وقال الخبراء أن الولايات المتحدة تشعر بالراحة في السودان وتتخذ قرارات من جانب واحد. واعتبروا أن اسباب ذلك ايفاء الحكومة الانتقالية بالتزاماتها تجاه “أصدقائها” الغربيين وقالوا ( نحن نتحدث عن عدة آلاف من اللاجئين. غدا سيكون هناك عدة عشرات الآلاف منهم فمن سيهيئ الظروف لهؤلاء الناس ويمدهم بالطعام والظروف المعيشية المقبولة.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: