إطلاق مبادرة شعوب بني شنقول و رئيسها يناشد الحكومة الانتقالية بتبني قضيتهم



الخرطوم :الوطن
كشف العمدة أحمد عبد الرحمن محمود مهلة عن تكوين مبادرة بني شنقول الخاصة بمعالجة أوضاع قضايا الإقليم و قبائل السودان الموجودة فيه.
وأكد أن المبادرة اختيرت برئيس لها وأمين عام ومكتب تنفيذي وتضم كافة قبائل الفونج في الخرطوم وولايات السودان المختلفة.
وشكا مهلة من ماوصفه بتسلط وهيمنة وظلم الحكومات الإثيوبية المتعاقبة وقال في حديث صحفي أمس انهم يعانون من الاغلاق ومنع أهلهم من الخروج والتعليم وقال من يأتي إلى السودان و يعود منه يعتقل ويتهم بالعمالة وراد سجنت السلطات الاثيوبية آلاف من أهلنا..
وأضاف أن حكومة منقستو أنشأت المدارس باللغة الامهرية والإنجليزية ومنعت اللغة العربية وقال منعنا من منهجنا ولغتنا واجبرنا على تعليم الأمهرا وقتلوا المئات في إبادة جماعية.
وأوضح انهم جلسوا مع الحكومة الإثيوبية في أديس أبابا منذ مطلع التسعينات ورفضوا تدريس اللغة العربية ومارسوا اعتقالات واسعة وتصفيات وجرائم قتل وقال مهلة نحن في سجن دائم ولانعرف هل نحن اثيوبيين ام سودانيين ونعاني مشكلة هوية رغم ان كل القبائل أصول سودانية معروفة
وطالب الحكومة الإثيوبية بالخروج من أراضي بني شنقول وقال الحكومات السودانية المتعاقبة لم تقف معنا ولذلك كونا المبادرة ونريد الجلوس مع السلطات السودانية ورئيس مجلس السيادة لنناقش مصير الإقليم وقبائل السودان فيه
ولفت إلى أن الحكومة الإثيوبية تضطهدهم وقال لاتريد أن نستقر هناك أو نعيش حياة كريمة وحياتنا رعب وزعزعة.
وقال نوجه رسالتنا للعالم الحر والمنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان والجامعة العربية والأمم المتحدة لمعالجة قضيتنا ووقف الاستهداف والتصفية التي نتعرض لها باستمرار
وطمس الهوية الممنهج وتغيير العادات والدين القيم
وزاد شعبنا واعي بقضيته وقال النظام السابق تآمر على قضيتنا والان نأمل في الحكومة الإنتقالية التي جاءت بها الثورة مناصرة قضايا القبائل السودانية في الإقليم وقال إن بني شنقول بالتاريخ والجغرافيا والقبائل تنتمي للسودان.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق