مزارعون بمشروع الجزيرة والمناقل يدافعون عن الزراعة التعاقدية



أكد مزارعون بمشروع الجزيرة والمناقل على أهمية التوسع في الزراعة التعاقدية خاصة مع الرأسمالية الوطنية وذلك لما لها من مزايا لجهة ان الزراعة التعاقدية غيرت النمط التقليدي من خلال تقليل التقاوى وزيادة الإنتاج الذي تراوح ما بين ٢٥ الى ٣٠ جوال لقنطار القطن، بجانب محاربة الآفات ، ولفتوا الى ان الزراعة التعاقدية تواجه بهجمة وصفوها بـ”الشرسة” وأكدوا أن الزراعة التعاقدية قابلة للتطوير ، وأشار مدير القسم الشمالي بالانابة سامي ابراهيم لزراعة ٥ الاف فدان بالتعاقد بمحاصيل القطن والذرة والفول، وتوقع تحقيق انتاجيات عالية لمحصول القطن تتراوح بين ٢٥ الى ٣٠ قنطار للفدان، مؤكداً نجاح التجربة من خلال تنفيذ كافة الحزم التقنية بالمشروع ، وأضاف: التحضير المبكر وتوفير مدخلات الإنتاج في الوقت المناسب أدى للانبات الجيد مما يؤكد التوقعات بانتاجيات عالية.
من جانبه نوه مدير الشراكة التعاقدية بالشركة التي تعاقدت مع المزارعين أزهري ابراهيم للتوسع في المساحات من ٧ الاف فدان في موسم ٢٠١٧م لتصل الى ٢٥ الف فدان ، وذكر ان المزارع يقوم بدفع تكلفة الإنتاج من المحصول للشركة ومن ثم يتم شراء فائض المحصول مع التزام الشركة بتوفير كافة الحزم التقنية.

مدني: مزمل صديق
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: