«أوتشا»: تضرر ما يقارب «62» ألف سوداني من الفيضانات




قالت الأمم المتحدة، إن الأمطار الغزيرة والفيضانات المفاجئة التي اجتاحت 12 ولاية من أصل 18 ولاية بالسودان، تسببت في تضرر ما يقارب 61,800 الف شخص اعتبارًا من 22 أغسطس الحالي ودُمر ما مجموعه 3840 منزلًا كليا، و8,160 منزل جزئيا.

الخرطوم: التغيير: سارة تاج السر

فيما يعاني أكثر من 30 ألف شخص في المفازة بولاية القضارف شرق السودان من أزمة فوق مستويات الأمن الغذائي.

واكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في تقرير له، اليوم الثلاثاء، تأثر ولايات الجزيرة والنيل الأزرق والقضارف والخرطوم وشمال كردفان والشمالية ونهر النيل وسنار وجنوب دارفور وجنوب كردفان وغرب دارفور والنيل الأبيض.

وأشار التقرير إلى تضرر عدد غير مؤكد من البنية التحتية العامة والأراضي الزراعية.

ورصد التقرير تضرر 3425 شخصا من الأمطار والفيضانات بولاية غرب دارفور في الفترة من 18 ـ 19 أغسطس، في محلية الجنينة.

وأشارت الملاحظات الأولية الى إتلاف عدد غير مؤكد من المراحيض، “حيث من المقرر إجراء تقييمات متعمقة لتأكيد عدد الأشخاص المتأثرين والاحتياجات ذات الأولوية”. وفيما بلغ اجمالي المتضررين بالولاية أكثر من 5640 شخصًا منذ يوليو الماضي.

وبدأ الشركاء الإنسانيون توزيع المواد غير الغذائية وقدموا مساعدات إنسانية أخرى للمتضررين، بالجنينة التي يحتاج  30 في المائة من سكانها إلى مساعدات إنسانية وفقًا لاستعراض الاحتياجات الإنسانية في السودان لعام 2021.

 

أزمة في الأمن الغذائي بالجنينة

 

فيما  يواجه أكثر من 258 ألف شخص في محلية الجنينة حاليًا مستويات أزمة في الأمن الغذائي ، وفقًا لتقرير التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الذي يغطي الفترة بين يونيو وسبتمبر 2021.

وحسب (أوتشا)، فإن التقييمات المشتركة بين الوكالات جارية في ولاية القضارف لتأكيد عدد الأشخاص الذين تم الإبلاغ عن تضررهم من الفيضانات في 11 أغسطس، حيث تشير التقارير الأولية إلى تضرر أكثر من 4،715 شخصاً.

ووفقا لمصادر محلية ، فقد تضرر أكثر من 1200 فدان من الأراضي الزراعية جراء الفيضانات، و عدد غير مؤكد من المراحيض، جزء منها في المرافق الصحية،

وذكرت( أوتشا) ، أن حوالي 23 بالمائة من سكان محلية المفازة بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، فيما يعاني أكثر من 30 ألف شخص في المفازة من أزمة فوق مستويات الأمن الغذائي.

وأعلنت (أوتشا) عن وجود مخزون من المواد غير الغذائية لـ 130.000 شخص. دعماً للاستجابة للفيضانات، حيث  خصص صندوق السودان الإنساني ، ( 7.7) مليون دولار أمريكي لـ 14 منظمة غير حكومية في 15 ولاية لتمويل الاستجابة الإنسانية السريعة عند الحاجة. بالإضافة إلى ذلك، تم تخصيص حوالي 7 ملايين دولار لأربع وكالات تابعة للأمم المتحدة لشراء مخزونات الطوارئ، وهناك 3.5 مليون دولار أخرى متاحة لأنشطة الاستجابة السريعة للفيضانات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: