في استئناف محكمة انقلاب الإنقاذ غياب بالجملة للمتهمين وهيئات الدفاع.. بكري حسن صالح وفيصل ابوصالح يتعرضان لحادثي حركة


الاتهام يطالب بإحضار المتهمين بالمستشفيات لجلسة عرض المستندات والدفاع يعترض ويصف الطلب بالغريب
الخرطوم – بخيتة زايد
بعد غياب لأكثر من شهر؛ استأنفت المحكمة الخاصة بمحاكمة الرئيس المخلوع عمر البشير و٢٧ من مدبري ومنفذي انقلاب الإنقاذ من المدنيين والعسكريين، عقد جلساتها بقاعة معهد تدريب الضباط شرق الخرطوم، برئاسة قاضي المحكمة العليا حسين الجاك الشيخ، المكلف لرئاسة هيئة المحكمة بموجب أمر تشكيل من رئيس القضاء المكلف، خلفاً للقاضي احمد علي احمد الذي تنحى في السابع والعشرين من يوليو الماضي. الذي تم تكليفه بعد تنحي القاضي الأول عصام الدين إبراهيم بحجة المرض في ديسمبر أمن العام الماضي. وتم تأجيل جلسة أمس الثلاثاء، لغياب عدد من المتهمين ومحامي الدفاع عن بعضهم بأسباب وأعذار مرضية، وآخرين لأسباب مجهولة للمحكمة، فيما تعرض بكرى حسن صالح لحادث حركة وهو في طريقه للمحكمة،
وغياب كل من علي الحاج وإبراهيم السنوسي ومحمد الخنجر الطيب وأحمد محمد علي حسن جميعهم غائبون بسبب المرض، والمتهم فيصل ابوصالح غائب بسبب حادث حركة، أحمد عبدالرحيم الغائب بإذن المحكمة، كما شهدت الجلسة غياب هيئات دفاع متهمي المؤتمر الشعبي، ممثلة هيئة دفاع المتهم علي الحاج برئاسة المحامي كمال عمر، والمتهم نفسه بسبب المرض، وغياب محامي المتهم الثامن محمد الخنجر الطيب بسبب المرض، وغياب هيئة دفاع المتهم الثالث والعشرين عمر عبد المعروف؛ برئاسة
بارود صندل محامي،
وغياب هيئة الدفاع عن الشيخ إبراهيم السنوسي برئاسة ابوبكر عبدالرازق.
في حضور عدد قليل من المحامين؛ حيث تناثر الحضور في مقاعد القاعة التي تكاد تكون خالية إلا من أفراد الشرطة لتغطية مجريات المحاكمة. حيث اعترض سبدرات ومحمد الحسن الأمين وهاشم ابوبكر العلي؛ على طلب ممثل الاتهام بإحضار جميع المتهمين بالمستشفيات والذين سمحت لهم المحكمة بالغياب لحضور جلسة عرض مستندات الاتهام؛ لأنها متعلقة بهم.
بدء الإجراءات
في بداية انطلاق الجلسة قال القاضي إن الجلسة تنعقد حسب إعادة تشكيل المحكمة وفقاً لقرار رئيس القضاء المكلف بعد تنحي القاضي السابق، حيث تم تشكيل المحكمة برئاسته وأعضائها السابقين لمواصلة البلاغ، وأذن القاضي بتسجيل حضور الجلسة حيث ترأس هيئة الاتهام سيف اليزل محمد سري رئيس النيابة العامة؛ وعضوية كل من الأساتذة عبدالقادر البدوي ومعز حضرة وآخرين وهي ذات الهيئة السابقة.
زين العابدين محمد حمد
رئيس هيئة الدفاع عن المتهم الأول يوسف عبدالفتاح محمود في حضوره مخفوراً، سراج الدين حامد رئيس هيئة الدفاع عن المتهم الثاني نافع علي نافع
وظهر أمام المحكمة عبدالباسط صالح سبدرات في الدفاع عن المتهم الثالث المشير عمر البشير والتاسع عشر بكري حسن صالح والعشرون علي عثمان و٢١ عوض الجاز ٢٦ أحمد عبدالرحمن محمد.
ومثل الأستاذ عماد جلجال هيئة الدفاع عن المتهم الخامس لواء معاش يونس محمود، فيما
ظهر محمد عبدالله شيخ الدين الدفاع عن المتهم السادس اللواء طبيب الطيب إبراهيم محمد خير، عماد الدين الجيلاني دفاع عن المتهم السابع فيصل مدني مختار، وسجلت المحكمة هاشم ابوبكر الجعلي عن المتهم التاسع محمد الخنجر الطيب في غيابه وقدم للمحكمة تقريراً طبياً بإجرائه عملية جراحية، وظهر عن المتهم العاشر اللواء التجاني آدم طاهر المحامي عمر سليمان آدم ، وعن المحامي عصام الدين شوربجي في الدفاع عن المتهم الثاني عشر العميد سليمان محمد سليمان، كما غابت هيئة الدفاع عن المتهم الثالث عشر الشيخ إبراهيم أحمد السنوسي وغيابه بإذن،
وظهر المحامي محمد الحسن الأمين في الدفاع عن المتهمين الرابع عشر والسابع عشر أحمد محمد علي الفششوية و٢٧ محمد عوض الكريم بدوي أبوسن والمتهم ١٧ غير موجود بحسب قرار المحكمة السابق.
وكذلك المتهم ٢٤ اللواء فيصل علي ابوصالح حدث له حادث حركة مع زوجته وهو طريح المستشفى وغائب عن الجلسة، وقدم للمحكمة تقريراً طبياً كمستند. وظهر عن المتهم السادس عشر اللواء عبدالله عبدالمطلب الأساتذة طارق عبد الفتاح وتاج السر عكاشة وندا محمد صالح
ومثل المحامي محمد شوكت الدفاع عن المتهمين الثامن عشر الفريق اول ركن أحمد عبدالله محمد النو والمتهم الثاني والعشرين الفريق أول ركن مهندس استشاري عبدالرحيم محمد حسين عبدالكريم، ومثل دفاع المتهم التاسع عشر الغائب عن الجلسة، كما غاب دفاع المتهم الثالث والعشرين عمر عبد المعروف، وظهر في الدفاع عن المتهم الخامس والعشرين الأستاذ نجم الدين عثمان نيابة عن الأستاذ عبدالعزيز على سيد أحمد، أما المتهم السابع والعشرون غير موجود والمتهم الثامن والعشرون هاشم احمد عمر بريقع موجود ومحاميه غائب وظهر عن المتهم الرابع والثلاثين الهارب المحامي أحمد عثمان سيد أحمد.

غياب ومطالبات يالتأجيل

وسمحت المحكمة للمتهم إبراهيم نايل إيدام بالتحدث إليها لغياب محاميه، وطالب بتأجيل الجلسة.
وقال القاضي إن الجلسة محددة لمواصلة سماع المتحري الذي قال إن الاتهام لديه مستندات بالصورة والصوت يود عرضها وهنا توقفت الجلسات.
وعقب الأستاذ عبدالقادر البدوي ممثل الاتهام بأنهم جاهزون لمواصلة سماع المتحري، وعرض مستندات الاتهام، بيد أن المحكمة كان لها رأي آخر في المواصلة من ناحية إجرائية، لأن هنالك متهمين ليس لديهم ممثلو دفاع وهم غائبون عن الجلسة، وآخرين غائبين ولديهم ممثلو دفاع، وهل لديهم الرغبة في الاستمرار في غيابهم أو تأجيل الجلسة؟
وأضاف القاضي قائلاً بالنسبة لحضور المتهمين علي الحاج وإبراهيم السنوسي ومحمد الخنجر الطيب وأحمد محمد علي حسن جميعهم غائبين بسبب المرض، والمتهم بكرى حسن صالح بلغ المحكمة مؤخراً بأنه تعرض لحادث حركة تسبب في تأخر حضوره الجلسة، والمتهم فيصل ابوصالح غائب بسبب حادث أحمد عبدالرحمن، غائب بإذن المحكمة، ودفاع المتهم على الحاج كمال عمر غائب، والمتهم نفسه غائب بسبب المرض، وغياب محامي المتهم الثامن محمد الخنجر الطيب غائب بسبب المرض، وغياب بارود صندل محامي المتهم الثالث والعشرين عمر عبد المعروف، وطلب من المحكمة عدم السماع في غيابه وانتظار للجلسة القادمة.
أما المتهم هاشم احمد عمر بريقع سألته المحكمة عن سبب غياب محاميه عن الجلسة،
بهذا خاطبت المحكمة هيئة الاتهام بأن لديهم مستندات ورقية وأخرى، وأن المحكمة تريد التأكد من الجاهزية للإجراءات الفنية، وأشار القاضي إلى أن هنالك متهمين غائبين وآخرين بالضمانة وليس لديهم محامون، وهذه فرصة أولى وطلبوا تأجيل الجلسة وهذا حقهم وفقاً للقانون.

طلب الاتهام بإحضار المتهمين بالمستشفيات للجلسة

وفى مخاطية عبدالقادر البدوي ممثل هيئة الاتهام للمحكمة قال بأن ليس لديهم مانع فيما تراه المحكمة مناسباً، ويحقق العدالة في مسألة الغياب، مضيفاً بأن المستندات التي يريدون تقديمها في مواجهة بعض المتهمين وليس جميعهم، وأنهم في جلسة سابقة طلبوا من المحكمة إحضار المتهمين علي الحاج وإبراهيم السنوسي باعتبار أن المحكمة اذنت لهم بالغياب عن الجلسات والحضور في حالة الضرورة، إن أحد المحامين قال إنه يمثل أحدهم ولا ضرورة الحضاره ، والثاني قال محاميه لازم من حضور المتهم.
ولفت إلى أن التقرير الطبي الذي قاله الطبيب أمام المحكمة
حول الاثنين لم يقل بأنهم لايستطيعون الحضور؛ وإنما فيه إرهاق عليهم إذا حضروا كل الجلسات،
والتمس البدوي من المحكمة إحضار كل المتهمين بالمستشفيات سواء كان علي الحاج اوالسنوسي والفششوية باعتبار أن المستندات متعلقة بهم، وأن المحكمة طبقت المادة 140‪ إجراءات بالتقديم والتأخير حتى تستمر الإجراءات للأمام.
وذلك بالنسبة للمتهمين غير الموجودين وكذلك محاميهم غير موجودين؛ لأن التقرير الطبي لم يمنع حضورهم مطلقاً .
طلب غريب وسابق لأوانه

وانبرى المحامي عبدالباسط صالح سبدرات للرد على طلب الاتهام، قائلاً بأن الطلب المقدم من الاتهام سابق لأوانه؛ لأن المحكمة لن تقرر الاستمرار في غيبة المحامين والمتهمين قبلاً ولها الحق في المواصلة في غيبة المحامين والمتهمين، وأشار سبدرات إلى أنهم تقدموا سابقاً بطلب، وقالت المحكمة إنه سابق لأوانه، حتى يأتي الوقت الذي تقدم فيه المستندات، وإذا كانت المحكمة ستستمر في غيبة المحامين والمتهمين عند ذاك سنتقدم بذلك الطلب.
ووصف محمد الحسن الأمين طلب الاتهام حول إلغاء الإجراءات الطبية كافة على المرضى، وأن يأتوا للجلسة القادمة بالغريب لأن هذا الأمر يقرره الأطباء، وأن لديه اثنين من المتهمين وشخصاً آخر كلفه، وأوضح أن المتهم الفششوية؛ الآن في القمسيون الطبي وكذلك ذهب إلى مستشفى الشرطة وسيأتي التقرير الطبي إلى إدارة السجن ثم إلى المحكمة وهي التي تقرر، وإن كان لا يستطيع الحضور من ناحية صحية لاتستطيع أي جهة أو الادعاء أن يأمر بذلك أو يطلب وأنهم يرفضون ذلك، وأوضح بأن المتهم اللواء معاش ابوصالح لديه راحة أسبوعين لا يستطيع الحضور الأسبوع القادم، لأنه طريح المستشفى بعد تعرضه لحادث هو وزوجته، وليس له دفاع؛ وطلب منه إيصال التقرير الطبي للمحكمة. والتمس من المحكمة قبول الطلب.
ورد الأستاذ هاشم أبوبكر الجعلي ممثل الدفاع عن المتهم الثامن اللواء محمد الخنجر الطيب وقال إن المتهم طريح بالمستشفى بعد إجراء عملية جراحية وحالته الصحية أمر يحتاج إلى تقرير طبي، وعرض المستندات في غيابه كونها تتعلق به لا يتم إلا بمشاهدة المستند، والتمس من المحكمة أنه مادام في الأمر فسحة وسعة أن تتفضل المحكمة بانتظار التقرير الطبي النهائي بشأن موكله، لأنه لا يستطيع استعراض مستند اوالنظر فيه أو يقرر قبوله أو رفضه سيما أن المحاكمة تفضي إلى الإعدام وهي تهم خطيرة، ملتمساً من المحكمة التكرم يممارسة أكبر قدر من سعة الصدر كما عودتهم دائماً.

صورة أمر التشكيل وجلسة إجرائية

وفي منحى آخر بعيداً عن طلب الاتهام بإحضار المتهمين الغائبين بإذن المحكمة.
وطالب المحامي أحمد عثمان سيد أحمد ممثل دفاع المتهم الرابع والثلاثين الهازب المحكمة بصورة من أمر إعادة تشكيلها، وسمحت له المحكمة بالاطلاع على صورة من قرار رئيس القضاء المكلف بإعادة تشكيلها الجديد بكامل عضويتها السابقة، وقالت المحكمة يحق له الاطلاع، وأخذ صورة من القرار حتى وإن كان يمثل متهماً هارباً أو غائباً عن الجلسة.
في ردها على اعتراض الاتهام برفض طلب تصوير أمر تشكيل المحكمة والتي تم تعيين رئيس جديد لها خلفاً لقاضي المحكمة العليا المتنحي أحمد علي أحمد علي بعد التفكيك فيه من قبل هيئة الاتهام والدفاع.
ورد أحد محامي الدفاع للمحكمة حول الطلب بشأن المتهم علي الحاج وفي غياب محاميه التمس أن تؤجل المحكمة البت في الطلب، لحين سماع رد محامي علي الحاج، كما التمس من المحكمة مراجعة الإعلانات من الواضح أنها حصل تأخير خاصة أنها الجلسة الأولى للمحكمة التي تنعقد بعد إعادة تشكيل المحكمة الجديد.
وقال القاضي في قراره إنه ونسبة لغياب بعض المتهمين بسبب وغياب محاميهم ايضا بعضهم بأعذار مقبولة مرضية، وبعضهم لأسباب غير معروفة، ورأت المحكمة عدالة قبول طلب المتهم الخامس والعشرين بالتأجيل نسبة لغياب محاميه ، وقررت عقد جلسة إجرائية، لبحث إمكانية حضور المتهمين لجلسة عرض المستندات بعد التأكد من حالتهم الصحية، في قاعة المحكمة العليا بدون حضور المتهمين في الثلاثين من الشهر الجاري.

ظهرت المقالة في استئناف محكمة انقلاب الإنقاذ غياب بالجملة للمتهمين وهيئات الدفاع.. بكري حسن صالح وفيصل ابوصالح يتعرضان لحادثي حركة أولاً على Alyoumaltali.

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

أضف تعليق