عبدالرفيع مصطفى يكتب :- ناموسية واحدة لا تكفى


.  يعجبني من صفات (الأستاذ) مالك عقار رجالتو

.. موقف اول :-

.. بعد اتفاقية نيفاشا ووصول قادة الحركة الشعبية للخرطوم.. طبعا (الكيزان) يتعاملون مع قادة الحركة الشعبية بفقه (لابريدك ولا بحمل بلاك)..

.. و الاتفاقية التي وقع عليها طرف حكومة المؤتمر الوطني قد (قلع) فيها طرف الحركة الشعبية (حقو) كامل..

.. ومن الحقوق مخاطبة الجماهير في لقاءات مفتوحة مع الكراهة..

.. والكراهة تجبر اهل المؤتمر الوطني ان يدسوا في اللقاءات الجماهيرية (ناسم)..

.. وهنا العهدة على الراوي..الذي حكى لقاء جماهير امبدة (كرور) مع القائد مالك عقار..

.. ذلك اللقاء الذي عنونه دهاقنة المؤتمر الوطني بلقاء الشراكة..

.. شراكة في كرور.. يا كرور..

.. لقاء يلازم فيه مالك عقار.. الدكتور فرح العقار..والرسميين من حكومة امبدة بسلطاتها الأربع

.. لقاء حُشد له من قبل المؤتمر الوطني..

وجاءه مالك عقار.. (برجالته).. وفرقة الوازا.. و نغمات اغاني سبت عثمان.. كما ظن..

.. وبمجرد وصول عقار لميدان اللقاء خرجت هتافات (الهتيفة)

.. خرجت الأصوات وتطاير رزار (البُزاق) مختلطا ب(حُترب) الفول المدمس والتمر..

.. (هي لله.. هى لله.. لا للسلطة ولا للجاه)

.. وقبل ان يحقق الهتيفة (الربط) يقاطعهم عقار..

.. مش قلت ليكم عقار راجل..؟

.. منو البقدر يقاطع ليهو (هنيق) قدر دا مدفوق فيهو تمر وبلح هبطرش..

.. قاطعهم عقار.. قائلا :

.. نحن جايين للسلطة والجاه و….

.. موقف تاني :-

.. بعد انتخابات 2010 مالك أصبح والي ولاية النيل الأزرق فايزا (رجالة) على الزول مرشح المؤتمر الوطني

الزول القبيل كان معاهو في ميدان امبدة

.. وعندما استدعى عقار من قبل القصر.. رفض المجي.. وقال هو رئيس والفي الخرطوم رئيس

والذي علينا هو ذهاب مالك عقار (الراجل) لمجلس السيادة.. ودا محلو

.. واللي ما علينا هو ظهور ياسر عرمان (متدبيا) كالعادة كمستشار سياسي.. لحمدوك..

.. واللي علينا انو ياسر عرمان يقول انو في حياتو السياسية عرضت عليه سبعة وزارات وقد رفضها.. و..

.. وقد قبل بمنصب مستشار سياسي بعد تفكير لمدة (6)شهور..

.. وهو الآن قد جاء لشي واحد فقط وهو تحقيق الانتقال الديمقراطي نسبة لايمانه بالثورة وقناعته بتضحيات الثوار.. شفتو الكلام دا كيف؟

.. ما عندك مشكلة استاذ ياسر.. المواطن السوداني جاهز للنقل..

.. مواطن انقسم النص من الجوع.. كرعي ماتن من المرض.. شعرو (انحت) من العدم

.. مواطن بقى ممدد تحت الناموسية (24) ساعة.. وردية نهار من (الضُبان) و.. وردية ليل من البعوض..

.. تعال ومعاك ناموسية.. فناموسية واحدة لا تكفى..

وكان داير تنقلنا بالليل ما تنسى.. جيب معاك بطارية (تورش) شغالة بي حُجار.. طبعا

.. قال ديمقراطية قال.. و..

يا حمدوك الزول دا ما ترقد ليهو في امان.. و..

ما علينا…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق