السودان: «محلية بحري» تشكو عجز كبير في أموال وآليات النظافة




طالبت محلية بحري، من الحكومة المركزية في السودان، اعانتها لإحياء مشروعات النظافة التي تعاني شح الآليات وقلة المصروفات.

الخرطوم: التغيير

كشف المدير التنفيذي لمحلية بحري عبد السميع عبد الحميد، يوم السبت، عن عجز في توفير آليات النظافة قدره 60 عربة، بجانب عدم قدرة المحلية على توفير مصروفات الوقود لعمليات النظافة وإصحاح البيئة.

واطلقت حركة العدل والمساواة في السودان، السبت، حملة نظافة وإصحاح بيئة من محلية بحري بالعاصمة الخرطوم.

وحثَّ عبد السيمع الحكومة الاتحادية على مد يد العون للمحلية.

وقال في تصريحات لوكالة السودان للأنباء (سونا) إن النظافة تتطلب آليات وعربات لنقل النفايات (90 عربة نقل) في حين أن العربات العاملة 30 عربة متهالكة.

وأضاف: المحروقات تكلف ثلاثة مليار جنيه للأسبوع الواحد، أي ما يعادل 12 مليار في الشهر وهو الأمر الذي ليس في إمكانية ميزانية المحلية تغطيته.

وتعاني الخرطوم من مشكلات كبيرة في النظافة، وانتشار القمامة، وفاقم من الأمر دخول موسم الأمطار.

ودشن الحملة، رئيس الحركة، وزير المالية والتخطيط العمراني، جبريل إبراهيم، من محلية بحري، وصولاً إلى ضاحية الكدرو شماليِّ العاصمة.

وقال إبراهيم في تصريحات صحفية، إن “الحملة قصد بها السعي لتحويل العاصمة إلى مدينة آمنة ونظيفة وأن يتنادى الجميع لتحقيق هذا الهدف”.

وأهاب بالمواطنين المشاركة في أعمال الحملة من آجل خلق بيئة سليمة ومعافاة من الأوبئة، والالتزام بالعادات القيمة التي تحض على النظافة.

مشيراً إلى ضرورة أن يتم ترقية السلوك الحضاري عبر إدخال هذه المفاهيم في المناهج الدراسية بدءاً من التعليم قبل المدرسي ليشمل كافة قطاعات التعليم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: