وقفة احتجاجية ضد إعفاء عميد شؤون الطلاب بجامعة النيلين




تنظم عدة منظمات مجتمع مدني، وشخصيات أكاديمية مرموقة، وقفة احتجاجية ضد قرار إعفاء عميد شؤون الطلاب بجامعة النيلين.

التغيير -الخرطوم: علاء الدين موسى

أعلنت منظمات مجتمع مدني، وشخصيات أكاديمية مرموقة في السودان، يوم الإثنين، مشاركتها في وقفة احتجاجية، تضامناً مع عميد شؤون الطلاب بجامعة النيلين، د. مجدي عز الدين، عقب صدور قرار إعفاءه من قبل مدير الجامعة.

وسلمت إدارة الجامعة عميد شؤون الطلاب خطاب الفصل، أثناء إدارته لمناظرة فكرية بين د. حيدر إبراهيم، والأستاذة أسماء محمود محمد طه، ما أعتبره عدد من الأساتذة بأنه (عمل غير احترافي ومهين).

واستند المدير في  قرار الإعفاء على المادة (16 أ) التي تعطيه الحق في إعفاء أي شخص دون الرجوع إلى مجلس الأساتذة.

وأكدت عدة كيانات مرموقة مشاركتها في الوقفة الاحتجاجية التي دعا لها مدير مركز الدراسات السودانية، بروفيسور حيدر إبراهيم علي، للتضامن مع د. مجدي عز الدين.

ومن ضمن المشاركين في الوقفة –حتى ساعة نشر الخبر- مركز الدراسات السودانية، – نادي الفلسفة السوداني، مركز دراسات وأبحاث الديمقراطية والمجال العام، مؤسسة الشباك الثقافية، تجمع العلمانيين السودانيين، منظمة (Democracy Hub)، مركز محمود محمد طه الثقافي، مشروع الفكر الديمقراطي، الجمعية العلمانية السودانية لدعم الحريات وحقوق الانسان،  الكونفدرالية، منظمة سورد، المركز الإقليمي للتدريب وتنمية المجتمع المدني، مركز الفنار، فضلاً عن مركز الخاتم عدلان للاستنارة.

وفي أول تعليق رسمي، وصف د. مجدي القرار بالمفاجئ، والصادر من دون مقدمات.

وقال لـ(التغيير): “القرار أصدره مدير الجامعة دون أن يرجع لمجلس الأساتذة”.

متهماً جهات لم يسمها بالوقوف خلف إقالته بعدما ازعجهم الحراك الفكري الذي تشهده الجامعة.

ونوه إلى أن المادة التي استند إليها المدير، جرى وضعها منذ عهد النظام السابق وموجودة في كل الجامعات السودانية، وتكرس للاستبداد والتسلط والدكتاتورية”.

وطالب عز الدين بضرورة  تغيير القوانين في  الجامعات  وتقلص صلاحيات المدير.

وفي الصدد، تتجه الجهات المحتجة على القرار، صياغة بيان بلحريات الأكاديمية والفكرية.

وعلمت (التغيير) إن طلاب الجامعة أصدروا جدولاً للتصعيد ومناهضة القرار، رافعين شعار  إقالة مدير الجامعة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: