الحكومة واليونسكو يدرسون تطوير التدريب المهنى والتعليم الفنى



الخرطوم : هاني عثمان
شرعت الحكومة ممثلة فى وزارة مجلس الوزراء هذا الاسبوع فى النظر بصورة عملية فى واقع التدريب المهنى والتعليم الفني والتقني والتقانى بالبلاد وذلك بالتعاون مع منظمة اليونسكو مكتب الخرطوم والتامت بالخرطوم ورشة حول الحوكمة والاطار القومى للمؤهلات بتنسيق بين منظمة اليونسكو ووزارة مجلس الوزراء بمشاركة العديد من جهات الاختصاص بالفندق الكبير .قطاع التدريب المهنى والتعليم الفني تعرض لاهمال كبير من وزارة التربية والتعليم من حيث تاهيل الكادر وامتيازاته وتوفير المعجنات اللازمه للمدارس ومراكز التدريب الى جانب وقد ادي التراجع الرسمى فى تشجيعه مقابل تشجيع والاهتمام بالتعليم الاكاديمي لفقدان الثقه من قبل اولياء امر التلاميذ فى التعليم الفنى والمهني وتجتهد اليونسكو مع شرائها فى اعدة الثقه لهذا النوع من التدريب عبر اعادة النظر فى الاستراتيجية المتعلقة به والبحث فى تحديد المشاكل ووضع أطر للحلول حيث تأتى الورشه كواحدة من اليه تحديد المشاكل وإيجاد الحلول الى ذلك اكد د. ناصف البشير مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء حرص الحكومة على تطوير قطاع التدريب المهني والتقني والتقاني لدوره الرائد في التنمية .وقال خلال حديثه امس في ورشة حول الحوكمة والمؤهلات الحالية في التدريب المهني والتعليم الفني والتقني في السودان بتنظيم من منظمة اليونسكو مكتب الخرطوم بالتعاون مع اللجنة الوطنية لليونكسو والمجلس القومي للتعليم التقني والتقاني والادارة العامة للتعليم الفني وجامعة السودان التقنية والمجلس الاعلي للتدريب المهني والتلمذة الصناعية وذلك بالفندق الكبير قال انه لابد من مساعدة الجهات المختصه للاستفادة من التسهيلات الممكنة لتطوير قطاع المهني والتعليم التقني والتقاني .واثنى على منظمة اليونسكو مكتب الخرطوم لاهتمامها بتطوير القطاع داعيا الجهات ذات الصله للتنسيق والتعاون لتحقيق الاهداف المنشودة.وأكد الدكتور ايمن بدري المدير المناوب بمنظمة اليونسكو مكتب الخرطوم اهمية اعطاء اولوية قصوى لحوكمة قطاع التدريب المهني والتعليم الفني والتقني .وقال ان هذه الورشة ضربة البداية لتطوير الاطار القومي للمؤهلات و توحيد الرؤى حول مستقبل القطاع والتنسيق بين الجهات ذات الصلة .




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق