أشخاص ذو الإعاقة في توريت يعبرون عن قلقهم من عدم تمثيلهم في المنظمات


أعرب اتحاد الأشخاص ذوي الإعاقة في ولاية شرق الاستوائية بجنوب السودان، يوم الاثنين عن قلقهم إزاء قلة تمثيلهم في المنظمات غير الحكومية.

أثيرت هذه المخاوف خلال حوار المائدة المستديرة حول التحديات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة في الولاية. حيث أشادوا بالحكومة لشمولهم لكن في القطاع الخاص عبرو عن قلقهم  لعدم توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة.

وقال القس ويليام بريتش نويل، رئيس اتحاد الأشخاص ذوي الإعاقة في الولاية ، إنهم لا يحصلون على فرص التوظيف ولا يتم تشجيعهم على التقدم كلما كانت هناك فرص العمل في المنظمات غير الحكومية.

وتابع: “لا يمنحوننا فرصة للعمل ، لا سيما في المنظمات غير الحكومية ، عندما يقومون بالإعلان ، فهم لا يشجعون المعاقين على التقدم”.

وقالت سوزان إيفوهو  وهي “معاقة بصريا” ، إنه على الرغم من إعاقتهم ، لا يزال بإمكانهم أداء العديد من الأنشطة والوظائف مثل الأشخاص ذوي القدرات الأخرى.

وقال أشاي بيتر، عضو آخر في نقابة الأشخاص ذوي الإعاقة ، ان حتى الجماعات التي تهدف إلى التعامل مع قضاياهم  بها أشخاص مؤهلين في الولاية.

وتابع: “عندما تذهب إلى المنظمات غير الحكومية تعمل في مشروع الأشخاص ذوي الإعاقة تحصل على حوالي 90 بالمائة من الموظفين أشخاص غير معاقين، هل هؤلاء الأشخاص يعانون من إعاقة؟ حتى الآن ، ما زلنا نشك في ما إذا كنا متساوين أم لا. نحن لسنا متساوين “.

ردا على شكاوى الأشخاص ذوي الإعاقة ، قال لينو مارك، مفتش العمل في وزارة العمل والخدمة العامة وتنمية الموارد البشرية بالولاية ، إن الأشخاص ذوي الإعاقة لهم دور في العمل الحكومي.

وتابع: “حسب ما سمعناه من الأشخاص ذوي الإعاقة ، بتأكيد هم معنا في الحكومة فهم موجودون في النظام، لكن عندما نأتي إلى المنظمات غير الحكومية ، تحصل العديد من هذه المنظمات على أموال لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة ولكن عندما نأتي الواقع عندما يتم منحهم الأموال ، فإننا لا نرى شمولية الأشخاص ذوي الإعاقة”.

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

أضف تعليق