تأجيل العام الدراسي بالسودان إلى 20 سبتمبر




قدمت وزيرة التربية والتعليم المُكلفة تنويرا عاما حول أهم الأحداث والمؤتمرات التي انتظمت البلاد والمتعلقة بالتعليم.

 الخرطوم: التغيير: سارة تاج السر

أعلنت وزارة التربية والتعليم العام بالسودان تأجيل انطلاق العام الدراسي إلى يوم 20 سبتمبر، على أن ينتهي في الثاني من يونيو 2022.

وكشفت وزيرة التربية والتعليم المُكلفة تماضر الطريفي عوض الكريم، في مؤتمر صحفي اليوم، عن طباعة كتب المرحلة المتوسطة.

وأكدت أن تسليمها سيتم لكل الولايات بنسبة 50 على ان يكمل ما تبقى خلال شهر.

واشارت الوزيرة الى ان اولى هذه الثمار هي سن وإجازة قانون جديد للتعليم واعادة هيكلة وزارة التعليم العام.

ونوهت إلى مجموعة من الاستراتيجيات التي تبنتها الوزارة منها استراتيجية تعليم البنات وتعليم اللاجئين والتعليم الالكتروني.

وقدمت الوزيرة تنويرا عاما حول أهم الأحداث والمؤتمرات التي انتظمت البلاد والمتعلقة بالتعليم وما تمخض عنها من مخرجات وقرارات ومقررات.

وقالت إن تلك القرارات والمقررات ستكون خارطة الطريق للمستقبل.

استراتيجيات

ولفتت عوض الكريم إلى مجموعة من الاستراتيجيات التي تبنتها الوزارة منها استراتيجية تعليم البنات وتعليم اللاجئين والتعليم الالكتروني.

وأشارت إلى أن الدافع لعودة نظام التعليم الثانوي الغرض منه اتساق نظام التعليم السوداني مع النظم التعليمية والإقليمية القائمة في الدول حول السودان وهو نظام 12عام في السلم التعليمي.

مشاورات

وكان المدير التنفيذي لوزارة التربية والتعليم ، سامي الباقر قد أكد لـ(التغيير)، إجراء مشاورات لتأجيل العام الدراسي، المقرر انطلاقه في السادس من سبتمبر المقبل.

وعزا سبب التأجيل إلى الانشغال بتصحيح امتحانات الشهادة السودانية التي يشارك فيها نحو 7500 معلم.

بجانب عدم الفراغ من طباعة منهج المرحلة المتوسطة.

وقال: إن الإرجاء يأتي لأسباب أبرزها مشاركة أكثر من 8 آلاف معلم ثانوي، بينهم 7500 منخرطين في أعمال التصحيح الذي يستمر ما بين أسبوعين إلى 3 أسابيع.

بجانب مشاركة 1200 معلم آخرين في أعمال الكنترول التي تبدأ غدا الأربعاء، وتستغرق 45 يوماً، في ما يقارب 60 مدرسة بولاية الخرطوم.

وأقر الباقر، بأن مقررات المرحلة المتوسطة لا تزال في طور الطباعة.

وأن الوزارة في حاجة إلى طباعة أعداد كبيرة للولايات ، إضافة إلى مدة زمنية لتدريب المعلمين عليها.

وأجرت وزارة التربية والتعليم تعديلاً في السلم المدرسي قضى بإلغاء مرحلة الأساس، والاستعاضة عنها بالمرحلتين الابتدائية والمتوسطة.

والرجوع إلى المرحلتي هو عودة للنظام القديم قبل  تعديله بواسطة النظام المُباد إلذي اذاب المتوسط فى مرحلة الأساس ذات الثماني سنوات في أواسط تسعينيات القرن الماضي.

وعاد الباقر وأشار إلى عدم جاهزية عدد من المدارس، بسبب تأثرها بالأمطار والفيضانات خاصة بالولايات.

وأكد أن القرار بعد الاتفاق عليه سيعلن خلال الأيام المقبلة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق