أجرى اتصالاً برئيس البعثة في القاهرة .. د. كمال شداد: منذ البداية لم نتوقع نتائج أكبر للسيدات


علق د. كمال شداد، رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، على المشاركة الأولى والنتائج التي حققها منتخب السيدات ببطولة كأس العرب للسيدات بمصر، وخاض منتخب السيدات الوطني لكرة القدم 3 مباريات، خسر الأولى أمام سيدات مصر (0/10)، والثانية أمام سيدات تونس (1/12)، وأخيرًا خسر الأحد الماضى مباراته الأخيرة بالدور الأول من البطولة العربية أمام منتخب لبنان (1/5)، وقال د. شداد”كرة القدم نشاط رياضي يتقبل كل شيء، ونحن منذ البداية لم نتوقع أن نحقق نتائج أكبر من التي خرجنا بها، هذه أول تجربة لمنتخب وخارجية للاعبات كرة القدم في تاريخ السودان، وأضاف: “في اليوم التالي مباشرة لمباراتنا الأولى التي خسرها منتخبنا أمام سيدات مصر، اتصلنا برئيسة البعثة ورئيس أمانة المرأة بالاتحاد العام لكرة القدم ميرفت حسين، وطلبنا منها ألا يحدث أي إحباط، وأنه لن يفرق معنا بشيء حتى لو كانت هزائم أكبر من التي حدثت للمنتخب فى البطولة العربية الأخيره بالقاهرة، وقال د. شداد وهو يقارن بين المشاركة الأولى لمنتخب سيدات السودان، ومنتخبات مجموعة مجموعته الأولى وقال: “حينما أعود للوراء نحو 20 سنة، أتذكر أنني راقبت مباراة لمنتخب سيدات مصر ضد منتخب سيدات أوغندا، فكرة القدم للسيدات بمصر سبقت السودان بسنوات طويلة، وأردف: “لذلك ليس غريبا أن لاعبات كرة القدم بمصر حدث لهن صقل وأصبحت لديهن قدرة على خوض مباريات بمثل ذلك المستوى الذي ظهرن به أمامنا، خاصة أن لاعباتنا يخرجن لأول مرة خارج السودان، ويخضن أول مباراة دولية، واستطرد د. شداد: “المهمة بالنسبة لنا في اتحاد كرة القدم، أن لاعباتنا شاركن لأول مرة في بطولة دولية خارجية، وأن المشوار سوف يتواصل معهن، ولا ننشغل بانتكاسة، ولن نرجع للوراء، وزاد: “لعل في مشاركة منتخب السيدات بكأس العرب دافع للمزيد من السيدات بالسودان، ليخرجن من خلف الأسوار والبيوت لدعم كرة القدم للسيدات فى كرة القدم لأجل الظهور الطيب فى المنافسات القادمة على المستوى العالمي، وأضاف د. شداد: “نحن غير منزعجين، وكل البرامج المقررة مسبقا لمنتخب السيدات سوف تتواصل، وسيشارك في أقرب بطولة قادمة، وأتصور أن مجلس إدارة الاتحاد العام لكرة القدم الذي سوف يأتي بعدنا، سيتعامل مع هذه النتائج إلى أن يقوى عود اللاعبات، ونسمع بعدها عنهن كل خير.

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: