نبيل أديب لـ«التغيير»: سحب ختم التوثيق «شغل إعلان وسينما» وليس قضاء




وصف الخبير القانوني نبيل أديب المحامي، قرار سحب ختم التوثيق منه بأنه قرار سياسي و«شغل إعلانات وسينما» ولا علاقة له بالقضاء.

التغيير– الخرطوم: علاء الدين موسى

سخر الخبير القانوني د. نبيل أديب المحامي، «الذي يتقلد رئاسة لجنة التحقيق في أحداث فض الاعتصام»، من القرار الذي صدر بسحب ختم التوثيق من شخصه لستة أشهر.

ووصف القرار بأنه سياسي وليس له علاقة بالقضاء.

وتداولت الوسائط اليومين الماضيين، خطاباً من لجنة التوثيقات بالجهاز القضائي، إلى رئيس لجنة التوثيقات القانونية بالخرطوم، يتضمن توجيهاً بسحب سلطة التوثيق من المحامي نبيل أديب لمدة ستة أشهر.

وطالب أديب في تصريح خاص لـ«التغيير» اليوم الأربعاء، بمحاسبة المسؤول الذي قام بتسريب القرار بهذه الطريقة المشينة عبر وسائل التواصل الإجتماعي.

واعتبر  أن القرار استهداف شخصي، ولفت إلى أنه سيتعامل مع القرار بذات الطريقة.

وقال أديب: «إطلعت على  خطاب سحب ختم التوثيقات مني في وسائل التواصل الإجتماعي ولم اتسلم خطاباً يفيد ذلك».

وأضاف: «هذا شغل إعلانات وسينما وليس قضاء».

وتابع: «المسألة واضح إنها مطبوخة لتوشية صورتي».

ونوه أديب إلى أنه لم يتقدم زبون بشكوى ضده لعدم القيام بعمل له حتى يتم سحب ختم التوثيق.

وأشار إلى أنه لم يتقدم باستئناف ضد القرار لأنه لم يجد الوقت الكافي لمراجعته.

وزاد: «لا أريد محاربة القرار عبر الجرائد حتى تتضح ملامح القضية».

وتداولت وسائل التواصل الإجتماعي، خطاباً يفيد أن لجنة التوثيقات الاتحادية برئاسة الجهاز القضائي، قررت سحب سلطة التوثيق من نبيل أديب المحامي.

وقرر قاضي محكمة الاستئناف حسن عبد الخالق الطيب، في خطابه لرئيس لجنة التوثيقات بولاية الخرطوم، سحب خاتم التوثيق من نبيل أديب لمدة ستة أشهر، لوجود مخالفات تستدعي العقوبة، وفق قواعد تنظيم وضبط أعمال التوثيقات.

ويرأس نبيل أديب اللجنة الخاصة بالتحقيق في أحداث فض اعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم التي وقعت في يونيو 2019م.

وشكا أديب قبل فترة من أن هناك من يستهدفون اللجنة عبر شخصه، ويستغلون تأخير كشف نتائج تحقيقاتها للهجوم عليها، ودمغ من أسماهم «الجداد الإلكتروني» ببدء حملة ضده.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: