قتيل وجرحى في احتجاجات طلابية عنيفة بزالنجي والوالي يفرض الطوارئ


لقي شخص مصرعه وأصيب 4 آخرين خلال أعمال عنف وقعت الثلاثاء في زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور على خلفية احتجاجات طلابية تدخلت القوى الأمنية لفضها بالقوة.

وأصدرت لجنة الأمن في الولاية أوامر بفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال اعتباراً من الساعة السادسة مساءا وحتى السادسة صباحاً علاوة على نشر قوات عسكرية في الطرق الرئيسية والمواقع الاستراتيجية.
وقال والي ولاية وسط دارفور أديب عبد الرحمن يوسف في تصريح لوكالة السودان للأنباء إن مدينة زالنجي شهدت مظاهرات واعمال عنف جاءت بعد احتجاجات طلابية تطالب بتطوير الخدمات بالسكن الجامعي.

واتهم الوالي جهات أخرى باستغلال تلك الاحتجاجات لإشاعة الفوضى واعمال العنف بالمدينة واقتحام مقر حكومة الولاية بالقوة. مشيرا الي تعامل القوات العسكرية معهم بالحسم لحماية ارواح المدنيين والمؤسسات الحكومية.
وأكد أن لجنة أمن الولاية أصدرت أوامر فرض حالة الطوارئ وحظر التجوال بالمدينة.وقال شهود عيان إن الوالي امر القوات الامنية بفض تجمهر الطلاب ومنعهم من دخول مقر يوناميد.

وكان اتفاق سابق بين ممثلي الطلاب وحكومة الولاية توصل إلى تحويل مقر البعثة الى سكن للطلاب، لكن لم تلتزم الجهات المختصة بتنفيذ القرار.
وافاد عدد من الطلاب المتواجدين بالمدينة، ان القوات الأمنية استخدمت الرصاص الحي.واظهرت صور متداولة في عدد من المنصات صورا لمدرعة عسكرية (دبابة) وعدد من التاتشرات تتصدى للطلاب. ونقل ناشطون معلومات عن اقدام الطلاب الغاضبين على إضرام النيران بمكتب والي الولاية.

الخرطوم: شذى الشيخ
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: