عزمي عبد الرازق: لا يبدو أن الذنب ذنب عشة الجبل فهى ضحية مثل غيرها


إذا كانت نقطة حفل حِنة عشة الجبل وصلت عشرات المليارات وألاف الدولارات وهدايا أخرى ثمينة من الذهب والسيارات كما يتردد، فهذا تدهور فظيع في أولويات الشعب السوداني بما فيه الاهتمام نفسه، وتمجيد للسفه أكثر من كونه تعبير عن الفرح الذي يتجلى بعمق في البساطة وكفالة الأيتام والعناية بالمرضى ممن لا ظهر لهم ولا كفيل، واستنكاره ليس من باب الحسد كما يتوهم البعض، وانما هو نهي للنفس عن الهوى، ولا يبدو أن الذنب ذنب عشة فهى ضحية مثل غيرها، ممن استخفن ذائقة قومهن فتحلقوا حولهن بالتنقيط، و ينطبق على من يفعل ذلك حُكم المُبذرِين، كُلُواْ وأشْرَبُواْ ولاَ تُسرفوا، وأي مال زاد عن الحاجة فهو نعيم نسأل عنه يوم لا ينفع مَالٌ ولا بنون.

عزمي عبد الرازق



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: