عبد الرحمن بشير: نظرة نبوية فى قراة المستقبل


عن ثوبان رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ، فقال قائل : من قلة نحن يومئذ يا رسول الله ، فقال : بل أنتم كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن الله فى قلوبكم الوهن ، قال قائل : وما الوهن يا رسول الله ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت . أخرجه أبو داوود ، وصححه الألباني ، وروى الحديث كذلك أبو هريرة رضي الله عنه بلفظ آخر ( كيف أنت يا ثوبان إذا تداعت عليكم الأمم …… ) رواه أحمد والطبراني فى الأوسط ، وقال الألباني رحمه الله : وإسناد الإمام أحمد جيد ، وأن الحديث فى الجملة صحيح بطرقه وشاهده .
يعتبر هذا الحديث من دلالات النبوة ، ومن معجزات المصطفى عليه الصلاة والسلام ، فقد تناول الحديث شيئا من تاريخ الأمة فى زمن الهزيمة الحضارية ، وفى مرحلة التدحرج السياسي ، والخروج المنهج من مرحلة الفعل إلى مرحلة المفعول به ، ومن لحظات التألق الحضاري إلى لحظات السقوط الحضاري ، ولهذا تناول الحديث أمرين فى غاية من الخطورة ، الأول يتعلق بعالم الأسباب ، والثانى يتعلق بعالم النتائج ، أو قل إن شئت ، فالأول متعلق بعالم الأمراض الحقيقية ، والثانى متعلق بعالم الأعراض ، وهذا إن دلّ على شيئ ، فإنما بدل على صدق الوحي من جانب ، وعلى دقة الألفاظ النبوية فى الرصد والتحليل من جانب آخر .
لدينا مصطلحات غاية فى الأهمية ، استخدمها الحديث بشكل علمي ، مصطلح ( الغثاء ) ، ومصطلح ( التداعي ) ، ومصطلح ( المهابة ) ، ومصطلح ( الوهن ) ، وكل هذه المصطلحات تم استخدامها علميا ، وفى سياق فكري راق جدا ، وفى خلال معطيات معينة ، لم يتم استخدام الكلمات بلاغيا فقط ، إن النبي عليه الصلاة والسلام سيد من نطق بالضاد ، وأبلغ من كل بليغ كما هو معروف لكل من درس اللغة العربية ، ولكن المذهل هو أن النبي عليه الصلاة والسلام باعتباره مصلحا دينيا ، وصاحب مشروع عالمي ، فهو يخاطب العقول جميعا لأجل أن يصنع للناس ( المشروع الخلاص ) للأمم فى كل محطات التاريخ ، ونجد ذلك عند التأمل مع هذا النص النبوي :
أولا : فى الحديث خبر عن مرحلة الاستعمار الأوربي للعالم ، وخاصة للعالم الإسلامي ، وهي المرحلة التى بدأت كتجربة أولية فى لحظة ( الحروب الصليبية ) ، ولكنها حين فشلت تلك التجربة ، ووجدت المقاومة من الأمة ، فكروا وخططوا وغيروا ، فكانت التجربة الثانية ، والتى بدأت فى القرن الخامس عشر الميلادي ، والسادس عشر الميلادي حيث بدأت التجربة من تغيير الرحلات البحرية ، والاكتشافات الجغرافية ، وبعدها ، كانت المؤتمرات لأجل استعمار العالم الإسلامي ، واستعباده ، واستغلال أراضيه ، وتقسيمه ، وصناعة جغرافيا جديدة ، وتاريخ جديد بعيد عن الذات الحضارية ، فكان مؤتمر سايكس بيكو الخطير ، ومن هنا وصف الحديث هذه المرحلة الخطيرة ( بالتداعي ) ، والتداعي مصطلح أدق من مصطلح ( الاستعمار ) أو حتى مصطلح ( التخريب ) ذلك لأن العدوّ فهم بأن حالة الأمة مهيأة ، ولديها قابلية للاستعمار كما يؤكد مالك بن نبي رحمه الله فى كتبه ، ولهذا تمّ التداعي من قبل الأمم والدول على هذه المنطقة المهمة ، والتشبيه النبوي ما بين حالة الأمة فى مرحلة ما قبل الاستعمار ، والقصعة بليغ ، ذلك لأن الأمة فقدت هذه المرحلة بعض مقومات المقاومة ، وتم انهيار جسدها من الداخل مما يسهل للأعداء التدخل والاختراق ، بل ووصل الحال الآن الخروج من مرحلة التداعي إلى مرحلة الاستدعاء كما فى الكتاب القيم للمفكر السوري الأستاذ عمر عبيد حسنة ( الوهن الحضاري ، من تداعى الأمم إلى استدعائها ) .
ثانيا : فى الحديث خبر عن الحالة العامة للأمة ( الغثائية ) ، وهذا رصد نبوي لحالة الضعف ، وغياب القوة عن الأمة ، فعبّر التعبير النبوي عن الأمم الغالبة ( بالسيل الجارف ) ، والأمة المغلوبة ( بغثاء السيل ) ، وهذا تعبير دقيق ينبئ عن غياب ميزان القوة عن الأمة بدءا من مراحل التخلف والانهيار ، ومرورا بمرحلة الاستعمار ( التداعي ) وانتهاء بمرحلة الاستقلال الشكلي ، وهي مرحلة خطيرة جدا لا تقل سوءًا عن المرحلتين السابقتين ( مرحلة الاستدعاء ) .
فى هذه المرحلة نجد صراعا على السلطة لا ينتهى ، واستدعاء الخارج على حساب الداخل ، وتغييب الأكفاء على حساب أهل الولاء ، والحروب العبثية والعدمية ، وغياب ترتيب الأولويات فى العلاقات الداخلية والخارجية ، وشراء الأسلحة من الأعداء لمحاربة الأقربين ، والتقوّى بالخارج مهما كان بعيدا ، والتنازل عن قيم الحضارة الذاتية للأمة بأدنى ثمن ، وهكذا تعيش الأمة فى زمن الغثائية .
ثالثا : هناك أمران فى غاية من الخطورة ، أحدهما وجود ( القوة العددية ) ، وهو أمر مخيف فى زمن الإنفجار الديمغرافي للأعداء ، لأن بعض الدول تشكو من قحط وتصحر فى هذا المجال الحيوي ( بل أنتم كثير ) ، ولكن المشكلة تكمن فى الفشل الذريع فى عدم تحويل هذه القوة العددية إلى قوة نوعية ترهب العدوّ ، ومن هنا نجد أن الأمة اليوم تواجه التحديات السياسية والمالية بدون تخطيط ، ولا حتى بدون إرادة ، فالمشكلة تكمن فى غياب إدارة الإرادة ، ومن هنا تعيش الأمة فى مجموعها بهموم التخلف ، والحكام يعيشون فى الغالب الأعم بهموم ( الكرسي ) ، وفى عالمنا فقط توجد ما يسمى ( بالجمهوريات الملكية) ، وفى بلادنا فقط توجد جيوش كبيرة ومسلحة بأسلحة حديثة ، ولكنها تحارب الشعوب فقط ، ولا تدافع عن البلاد ، فتنهار فى أول مواجهة تخوضها ، ولو كانت بمئات الآلاف ، ووفى بلادنا فقط يصبح الجيش بلا عقيدة قتالية ، ولا فكرة مركزية ، فهو موظف لمن يمنحه الراتب ، والراتب بيد الحاكم ، فإذا سقط الحاكم سقط الجيش معه ( العراق ، والصومال ، وأفغانستان ) كنماذج ، ومن هنا نُزع المهابة من العدو ، لأنه يعرف من يقف أمامه ؟
رابعا : تناول الحديث عن سبب الخروج من التاريخ ، وهذا مكنون فى ( الوهن ) ، والوهن هنا شامل شمول الحياة ، فليس وهنا سياسيا ، أو عسكريا ، بل هو وهن حضاري ، وهذا الوهن أيضا له سبب آخر ، وهو عدم فهم رسالة الحياة ، لماذا هذه الأمة ؟ ولماذا ختم النبوة ؟ وماذا يعنى قوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ، تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله) ؟ وما علاقة الخيرية بدورها الرسالي ؟ وأين هذا الدور ؟
نحن اليوم نعرف لماذا يحارب بعض الحكام ( التدين ) ؟ ولماذا يتم محاربة المسجد الفاعل ؟ ولماذا يصبح المسجد مؤسسة كهنوتية ؟ ونحن نعرف أن كوشنير مستشار رئيس الولايات المتحدة ترامب ، وصهره أعلن بأنهم حاربوا المسجد قبل إعلان صفقة القرن ، لأن الحرب على التدين والمسجد هو حرب على رسالة الأمة ودورها الحيوي للخروج من الوهن ، والتخطيط قائم فى إبقاء الوهن الحضاري ببقاء أسبابه .
مرة أخرى نؤكد عبقرية الخطاب النبوي ، وعبقرية الصحابة ، ذلك الجيل الفريد ، وعبقرية الفكرة التى تولدت منهما ، إن النبي عليه الصلاة والسلام من خلال هذا الخطاب يربي الأمة على فهم الحياة من خلال الرصد والتحليل ، ويحرر الناس من القراءة السطحية ، والتفكير التبسيطى لتفسير الأحداث ، بينما الصحابة رضوان الله عليهم يحاورون الرسول المعلم ، والقائد عليه الصلاة والسلام لأجل الفهم ، ويطرحون الأسئلة الحرجة ، من قلة نحن يومئذ يا رسول الله ؟ سؤال عن ماذا ؟ ولماذا ؟ وما الوهن ؟ سؤال استفساري عن الوهن الذى يصيب الأمة فى زمن رحيلها من الفعل الحضاري ،
إن العودة إلى الفعل يتطلب فهم شروط الخروج من التاريخ ، وبالتالي العمل فى تنقية التراث من الفهومات الخاطئة ، والمنحرفة ، والعمل كذلك فى استنبات الشروط التى تتيح الأمة للعودة مرة أخرى ، وهذا هو ما نفهمه من النص النبوي المعجز ، ولا نفهم منه الانسحاب من الصراع خوفا ، أو قدرا ، فالحياة مبنية على التدافع ، والتخاصم .

عبد الرحمن بشير



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: