الخارجية السودانية: التجارة الغير مشروعة والتهريب تحديات تواجه البلاد




دعت وزيرة الخارجية السودانية، الأمم المتحدة لتعزيز دور الشباب والمرأة لادخالهم في قطاع التعدين وتشجيعهم على العمل في القطاع.

الخرطوم: التغيير

قالت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، إن التجارة الغير مشروعة والتهريب تمثل أبرز التحديات التي تواجهها بلادها.

وجدّدت الوزيرة إلتزام الحكومة السودانية بالمبادرة الإقليمية لمكافحة التجارة غير المشروعة للموارد الطبيعية في إقليم دول البحيرات العظمى.

ودعت خلال مخاطبتها ختام الورشة الإقليمية لدول البحيرات لمكافحة التجارة غير المشروعة للموارد الطبيعية بالخرطوم اليوم، الأمم المتحدة ومنظمة دول البحيرات لدعم السودان في بناء قدراته الذاتية.

وذلك من خلال تعزيز دور الشباب والمرأة لادخالهم في قطاع التعدين وتشجيعهم على العمل في القطاع.

بجانب خلق فرص عمل عبر توفير التدريب والتمويل  المالي من البنوك ليكونوا جزءً من قطاع التعدين.

من جانبه أكد مبعوث الأمم المتحدة لإقليم دول البحيرات هوانق شيا التزام المنظمة الدولية بدعم ومساعدة دول إقليم البحيرات.

وتمكينها من تعزيز قدراتها في مجال التعدين ومكافحة الاتجار غير المشروع للموارد الطبيعية ومكافحة الحركات السالبة.

والتي أشار إلى أنها تمثل حركات التمرد والشركات التي تعمل خارج الإطار القانوني والرسمي.

وأثنى مبعوث الأمم المتحدة على جهود السودان لإنجاح الورشة الهامة حول الموارد الطبيعية لدول إقليم البحيرات.

وأعرب عن شكره وتقديره للبنك العربي للتنمية في أفريقيا والوكالة الألمانية لما قدماه من نموذج يحتذى به في دعم والمساعدة من أجل إنجاح الورشة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: