حل مشكلة كهرباء بورسودان ومدن الساحل


م. نصر رضوان
——————————–
اعتمدت خطة مهندس مكاوى عوض على توفير الكهرباء لمدينة بورسودان ومدن الساحل عن طريق تشييد محطة سيمنز فى بورسودان وربط ناتجها من الكهرباء بالشبكة القومية .
وكان من المفترض لولا قيام ثورة ديسمبر ان تسلم شركة سيمنز المحطة منتجة للكهربا فى عام 2019 ثم بعد ان تدخل المحطة انتاجها من الكهرباء يتم انهاء عقد ايجار البارجة التركية لخفض تكلفة الانتاج وايجاد مصدر ثابت ومملوك للحكومة وهو ( محطة سمنز ) ، ولكن قدر الله وما شاء فعل وآل الحكم فى السودان الى الحكومة الانتقالية التى سادها التخبط واهتمت بالسياسة والانتقام من الكفاءات بدعوى ازالة التمكين مما لم يمكنها من تنفيذ نفس البرنامج الذى تركته ساريا حكومة معتز موسى الاخيرة ؟ وحتى لا نتوه فى تقصى حقايق لن تفيدنا الان شيئا فى حل ازمة كهربا بورسودان المزمنة والقابلة للظهور من جديد بعد فترة وجيزة بعد ان ينفذ الفيرنس ،فانى ارى ان الحل يكون كما يلى :
– اكمال تشييد وتشغيل محطة سمنز فى اسرع وقت لتوفير الاموال التى تصرف كايجار للبارجة التركية .
– تشغيل محطة سمنز بوقود البترول الخام السودانى المتوفر دوما او الغاز .
– البدء فى تنفيذ مشاريع الطاقه الشمسيه ودخول القطاع الخاص كمتتج للطاقة وذلك بان تتعامل شركة الكهرباء مع القطاع الخاص الوطني بنفس اتفاقيه الباخره التركيه.
باسعار 5 سنتات لكل KWH وتوفير الوقود لان سعر سبعه سنتات هو سعر جيد للقطاع الخاص للدخول بنظام البوت وهو نفس السعر الذي تعمل به محطات الطاقه الشمسيه المملوكه للقطاع الخاص في جنوب مصر.
– افضل نظام لتوليد الطاقة الشمسية فى البحر الاحمر هو نظام مختلط يجمع بين الطاقه الشمسيه وطاقة الرياح ( نظام هجين ) نسبه لتوفير مصادر الرياح في منطقه البحر الأحمر بالذات منطقة اركويت.
– الطاقه الشمسيه هنا اعني بها الإستخدام الحراري للطاقه الشمسيه وليس الواح الفوتوفولتيك.
بمعني توليد الكهرباء بالحراره وليس الضوء.
عبر المرايا المقعره وتوليد البخار ومن ثم تشغيل توربينات مثل المحطات الحراريه التقليدية.
هذه الطريقة تطورت جدا الآن في بعض ولايات امريكا واقتراحي لهذه الطريقه لأنها ستنتح تحليه مياه كمنتج جانبي مع الكهرباء وهذه تضيف قيمه إقتصاديه كبيره في بورتسودان.
– ان مشكلتى المياه والكهرباء فى بورسودان وكل السودان ناتجة عن قصور فى الادارة والتخطيط وسؤ التنسيق بين وزارة المالية ووزارة الطاقة والقلاقل السياسية التى بنتج عنها فصل الكفاءات من الخدمة لاسباب ازالة التمكين وتغيير الوزراء والتى يترتب عليها فقدان الاستقرار وبالتالى عدم وجود خطط ثابته واضحة ومقنعة علميا تجعل وزارة المالية او المستثمرين مقنتعين بتمويلها اما مباشرة او عن طريق اتفاقيات تشغيل (بوت او بووت ) مع شركات اجنبية .
– كنت قد اقترحت على الاخ والى البحر الاحمر تشكيل مجلس استشارى هندسى يتكون من المهندسين المتقاعدين الخبراء فى مجالى المياه والكهرباء من المديربن السابقين ومن الذين عادوا من الاغتراب تكون مهمته الدراسات والتخطيط والتصميم ومراقبة التنفيذ لان الاخوة مديرى الكهرباء والمياه فى ولاية البحر الاحمر مشغولين بتصريف الاعباء اليومية الثقيلة عليهما ولا يمكنهما ادارة مشروعات جديدة .
للنقاش ، واتس:
00249126874647
[email protected]

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: