دعم دولي لتقييم سلامة المباني المتضررة من انفجار مرفأ بيروت




يقوم الفريق الدولي بتدريب السلطات الوطنية والمهنيين على إجراء اختبارات غير تدميرية للتحقق من السلامة الهيكلية لهذه المباني.

التغيير: وكالات

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس، عن وصول فريق خبراء إلى لبنان.

وأشارت إلى أن الفريق سيساعد هذا الأسبوع في تعزيز قدرة البلاد على فحص سلامة المباني المتأثرة بانفجار مرفأ بيروت.

ووقع انفجار مرفأة بيروت في 4 أغسطس 2020.

ويقوم الفريق بتدريب السلطات الوطنية والمهنيين على إجراء اختبارات غير تدميرية للتحقق من السلامة الهيكلية لهذه المباني.

وفي بيان صادر اليوم، قال المدير العام للوكالة، رافائيل ماريانو غروسي، إن خبرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ذات الصلة بالتجارب غير التدميرية.

وأنها يمكن أن تلعب دورا حاسما في الوقاية من الكوارث وإدارتها.

وأضاف بأن الوكالة تقدم الدعم الفني في هذا المجال لمساعدة لبنان على فحص ما إذا كانت المباني المتضررة آمنة.

وأوضحت الوكالة التابعة للأمم المتحدة أن هذه الاختبارات تستخدم لتقييم سلامة وخصائص المكونات والآلات والهياكل دون الإضرار بما تم اختباره.

وخلال البعثة التي تستغرق أسبوعا، ينفذ فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية – الذي يضم 3 خبراء من إيطاليا وماليزيا وإسبانيا وموظف واحد من الوكالة – تدريبا عمليا على الاختبارات غير التدميرية.

وذلك باستخدام معدات متخصصة في المباني التي تضررت من الانفجار بوسط بيروت.

وأوضح المدير العام لهيئة الطاقة الذرية اللبنانية بلال نصولي، أن الهيئة واجهت العديد من التحديات في استجابتها للانفجار.

وأشار إلى أن جائحة كوفيد- 19 أضافت طبقة أخرى من التعقيد إلى الأزمات المتعددة في لبنان.

وقال: “إن دعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيساعدنا على تطوير قدرة وطنية مستدامة لاستخدام الاختبارات غير التدميرية في مواقع متعددة في جميع أنحاء المدينة”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: