مثول قيادي بالنظام البائد أمام المحكمة الجنائية الدولية


مثل أمام المحكمة الجنائية الدولية عبر”سكايب” من مقر النيابة العامة بالخرطوم والي وسط دارفور في العهد البائد، والقيادي في حزب البشير الشرتاي جعفر عبد الحكم.

وذكرت صحيفة الصيحة السودانية الصادرة في الخرطوم، الخميس، أنه جرى خلال مثول عبد الحكم وبحضور محاميه عبر ”سكايب“ أمام ممثل الإدعاء ومحام في الجنائية بلاهاي تقديم إيضاحات وشروحات لعبد الحكم بشأن المحكمة الجنائية، وطلبت الجنائية من عبد الحكم أن يكون شاهدا في أحداث دارفور، إذ رفض عبد الحكم طلب الجنائية بأن يكون شاهدا.

وتلاحق الجنائية 5 من قادة النظام السابق على رأسهم الرئيس المخلوع عمر البشير لمحاكمتهم على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في إقليم دارفور غرب البلاد خلال فترة الحرب التي بدأت في العام 2003.

وتسعى الجنائية الدولية مع السلطات السودانية للقبض على المطلوبين أو محاكمتهم داخل السودان.

ووفقا للصحيفة، فإن مثول عبد الحكم تم بتنسيق بين النيابة العامة والمحكمة الجنائية الدولية ووزارة العدل والجهات ذات الصلة.

وأشارت إلى أنه سبق مثول عبد الحكم عبر”سكايب” خلال زيارة وفد من المحكمة الجنائية الدولية إلى الخرطوم يتكون من شخصين أحدهما ألماني الجنسية والآخر جزائري.

وألقت السلطات السودانية في حزيران/يونيو الماضي القبض على جعفر عبد الحكم، وتم إيداعه السجن بتهم تورطه في جرائم ارتكبها القيادي المقبوض عليه لدى الجنائية عبد الرحمن علي الشهير بـ“كوشيب“.

ويتهم عبد الحكم وهو قيادي بنظام البشير ينتمي إلى إثنية الفور، بالتورط في الجرائم التي ارتكبها ”كوشيب“ خلال تولي عبد الحكم منصبَ معتمد محلية وادي صالح بدارفور خلال الفترة 2003 – 2004 والتي شهدت جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية.

وشغل عبد الحكم إلى جانب منصب معتمد محلية وادي صالح، منصب والي غرب دارفور لدورتين، وكان واليا لوسط دارفور حتى سقوط نظام البشير في نيسان/أبريل 2019.

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: