السلطات توقف أجنبيات تسللن إلى الخرطوم سيراً على الأقدام




أوقفت السلطات السودانية، فتيات أجنبيات حاولن التسلل إلى داخل العاصمة الخرطوم سيراً على الأقدام.

الخرطوم: التغيير

ألقت شرطة المعابر بالعاصمة السودانية الخرطوم، القبض على «17» من النساء أثناء محاولة تهريبهن إلى داخل الولاية.

وقال الشرطة في بيان، اليوم الجمعة، إن «17» من النساء ضحايا الإتجار بالبشر دخلن إلى الخرطوم، متسللات سيراً على الأقدام، بين المعبر «4» الدبيبة والمعبر «5» ود عجيل بقطاع شرق النيل.

وبذلك ارتفع عدد المضبوطين ضمن جهود مكافحة الإتجار بالبشر إلى «80» فرداً خلال أقل من شهرين.

وقال البيان، إن إحدى الضحايا تعرضت للدغة ثعبان وتم إسعافها لمستشفى الشرطة، بجانب إالشتخاذ الإجراءات القانونية بوحدة شرطة مكافحة الإتجار بالبشر- شرق النيل.

وكانت إدارة مكافحة التهريب، حرّرت في يوليو الماضي «63» فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر، وضبطت كميات من خزن الأسلحة بولاية القضارف- شرقي السودان على الحدود مع إثيوبيا وإريتريا.

وقال بيان للشرطة حينها، إن الضحايا من جنسيات إحدى دول الجوار بمحلية القلابات الغربية، وتم ضبط «73» خزنة سلاح كلاشنكوف فارغة بمحلية القريشة الحدودية.

وفي يناير الماضي، حرّرت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بولاية القضارف «77» من الضحايا الأجانب بمحلية القلابات الشرقية ليرتفع العدد منذ يناير إلى سبتمبر إلى «157» ضحية جُلهم من النساء.

ودشنت السلطات السودانية الأسبوع الماضي، خطة جديدة لمكافحة الإتجار بالبشر تحت مسمى «الخطة الوطنية الثلاثية لمكافحة الإتجار بالبشر 2021– 2023»، بالتعاون مع مشروع تحسين إدارة الهجرة.

ويعاني السودان من شبكات الإتجار بالبشر، خاصة مع تزايد الظاهرة في حدوده الشرقية جراء الحرب في إثيوبيا.

وشدد وزير العدل نصر الدين عبد الباري، خلال التدشين، على التزام السودان بالتصدي لجرائم الإتجار بالبشر واستغلال الإنسان بسبب الهجرة.

ونادى بتكثيف الجهود والتعاون على المستوى المحلي والعالمي والعمل على تعزيز الأطر القانونية حتى يتم التصدي لجرائم الإتجار بالبشر.

وطالب بوضع التدابير القانونية وتكثيف التعاون بين أجهزة تصريف العدالة، الكفيلة بوقف الجريمة.

وكشف الوزير عن جهود تبذلها الحكومة الانتقالية، لإحزار مزيد من التقدم في محاربة جريمة الإتجار بالبشر.

وتابع: «السودان الجديد الذي يتشكل بعسرٍ شديد لا يرضى إلاَّ بالقمة في صيانة كرامة الإنسان».



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: