شمال كردفان توجه بتسليم متهمي أحداث جنوب الأبيض خلال «72» ساعة




أمرت حكومة ولاية شمال كردفان- غربي السودان، بتسليم المتهمين في أحداث وقعت بعاصمة الولاية «الأبيض» الأيام الفائتة وسقط ضحيتها عدد من المواطنين.  

الأبيض: التغيير

وجه والي ولاية شمال كردفان- غربي السودان، خالد مصطفى آدم، بتسليم المتهمين في الأحداث التي شهدتها جنوب مدينة الأبيض خلال «72» ساعة.

وقدّم الوالي، يوم الجمعة، واجب العزاء في ضحايا أحداث منطقة جنوب مدينة الأبيض التي راح ضحيتها عدد من السكان في أحياء شيكان والخرسانة وفريق الحر.

وقال إن القوات المسلحة والأجهزة الشرطية والأمنية والدعم السريع ستلاحق المتورطين في الأحداث وتقدمهم للعدالة.

وسقط خلال الأيام الماضية، نحو «4» مواطنين ضحايا لأحداث متفرقة في أحياء شيكان، الخرسانة، الجبلين وفريق الحر.

وشدد والي الولاية خلال التعزية، اليوم، على ضرورة التعايش السلمي وحفظ الأمن والاستقرار لعدد من المكونات القبلية التي تسكن جنوب مدينة الأبيض والقادمة من ولايه جنوب كردفان.

وأكد على فرض هيبة الدولة وبسط سيادة القانون من أجل تحقيق الأمن والاستقرار.

وأشار إلى أن المنطقة الجنوبية لمدينة الأبيض أصبحت تشكل مهدداً أمنياً كبيراً وملاذاً للمجرمين، مما تسبب في قوع العديد من الجرائم.

وقال خالد، إن الولاية ستضرب بيدٍ من حديد على أوكار المجرمين والمتعاملين معهم.

وأوضح الإجراءات التي اتخذتها لجنة أمن الولاية بحضور قيادات تلك البطون من الإدارة لتحقيق العدالة المطلوبة.

ونوه إلى حرص حكومته على أمن واستقرار المواطنين، مما يستوجب توفير كل المتطلبات لنقاط الإرتكاز وزيادة الأطواف الليلية المشتركة من القوات الأمنية.

ودعا الوالي، الإدارة الأهلية إلى القيام بواجبها تجاه تسليم معتادي الإجرام.

وكشف أن هنالك ترتيبات لترحيل طرفي النزاع خارج مدينة الأبيض بالاتفاق مع اللجنة المحايدة بين الطرفين.

من جانبها، أكدت الإدارة الأهلية، ترحيبها بما جاء من قرارات لجنة الأمن المتعلقة بترحيل طرفي النزاع خارج الأبيض، والالتزام بقرارات لجنة الأمن بالولاية.

وأبدت أسفها للأحداث التي روعت المواطنين وزعزعت الأمن بالمدينة.

وكانت حكومة الولاية دفعت بقوة عسكرية ضمت عدداُ من الأجهزة الأمنية لمناطق الأحداث.

وتحدثت تقارير إعلامية عن أن الحوادث مرتبطة، وأنها عبارة عن ثار لأحداث وقعت قبل شهر.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: