سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع


محمد الحسن دكتور.. شاعر مراكب الشوق!!
في فترة ما من حياتي الصحفية، كنت محظوظاً للغاية بأنني كنت قريباً جداً من الأستاذ الشاعر والصحفي الراحل سعد الدين إبراهيم.. كان يعاملني كواحد من أبنائه.. وكنت حفياً بذلك.. وتماثل فقدي له كفقد لأبنائه له.. فالكفة هنا متساوية جداً.. رافقت سعدالدين إبراهيم كثيراً.. كنت أستمتع بحكاياته عن بعض الشخصيات والمواقف.. فهو مبدع صاحب مخزون معرفي كبير.. وأعترف بأن ثقافتي الفنية كان هو منبعها الأصيل وهو المرجعية والمرجع والملاذ.
من الأسماء التي كان يذكرها سعد الدين.. كان يتحدث كثيراً عن الشاعر الراحل (محمد الحسن دكتور).. لحظتها بدا لي أن الاسم غريباً وغير معروف بالنسبة لي أو حتى للمهتمين بالشأن الثقافي والفني.. كان يتحدث عنه بإعجاب وبألم كبير.. فهو يقول بأن الشاعر محمد الحسن دكتور تعرض لظلم كبير وتجاهل عظيم، مع أنه كان شاعراً مُجيداً ومن رواد التجديد في الشعر الغنائي السوداني.
أغنية مراكب الشوق:
ومن المهم أن أقول إن محبي الموسيقار محمد الأمين هم الأكثر معرفة بالشاعر محمد الحسن دكتور باعتبار أنه تغنى له بواحدة من أروع ما قدم محمد الأمين وهي أغنية (لارنجة) التي اشتهرت باسم (مراكب الشوق):
شايلك معاي وادفّي بي طيبة العيون
شايلك معاي وادفّي بي طيبة العيون
وكتين أسير مشوار براي
واتاتي زي رمشاً حزين بكى الصباح
واتمسى بحزنو المساء
في تلك الأغنية ـ أي مراكب الشوق ـ نجد أن الشاعر قدم توصيفاً بديعاً لموروث سوداني لرقيص العروس حيث يقول:
وبتخيلك وكتين اشوف أمًّا
تهبهب لعروس صندل زفاف وترقصا
واسرح بعيد فوق شعرها
زي مركباً نشوان مشى
فوق موج وشلالات مشى
عبقرية محمد الأمين:
تجلت عبقرية محمد الأمين وقدرته التعبيرية عن النص وتفكيك أبعاده المراد إيصالها.. وهو استطاع الوقوف على العديد من الأفكار التي يقدمها النص، استناداً إلى فكرة استلهام التراث، والتي تقدم تصنيفاً واضح المعالم للمعاني في ثنايا مفردات الأغنية. وبهذا تتيسر عملية المقارنة بين الأفكار الشعرية واللحنية التي يحملها النص حيث نقل أجواء (رقص العروس) بكل تفاصيلها للموسيقى مستلهماً أغنية مهيرة القديمة:
يا مهيرة عقد الجلاد الليلة
عريسك غلبو الثبات
في هذه الجزئية لم يغن محمد الأمين النص الكلامي وإنما اجتزأ النص اللحني.. حيث أدخل معالجة موسيقية أصبحت وكأنها تلك الأجواء السودانية الاحتفالية في الأفراح.
مرحلة جماعة أباداماك الثقافية:
يعتبر الشاعر الراحل محمد الحسن دكتور من الأصوات العذبة التي ساهمت في رفد الساحة الفنية بنصوص تبنت قضايا حياتية لم يطرقها شعراء الغناء من قبل، وذلك التوجه الحداثي والتجديد وهو بسبب انضمامه لجماعة (أبادماك).. وهي جماعة بحسب الشاعر عبدالله شابو هي عبارة عن تجمع أدبي ثقافي في الأصل، يهتم بالآداب والمسرح والشعر، وقد امتد في أجزاء السودان المختلفة.. كثيرون كانوا يعتقدون بأن هذا التجمع كانت له علاقة بالسياسة، ولكنه لم يكن كذلك، وتميزت جماعة أبادماك بالتفاف شباب من ذوي الموهبة حولها، ولديهم انفتاح كبير على الثقافة العالمية؛ لذلك كان يقال إن صوت أبادماك كان جهيراً.
من أكبر المؤثرات في تجربته الشعرية والإنسانية مشهد الرحيل النهائي المؤلم من وادي حلفا، وتلك النظرة الحزينة إلى مسقط الرأس وهي تغرق إلى الإبد، في مياه السد العالي، انضم إثر انتقاله إلى الخرطوم للدراسة في الكلية المهنية العليا إلى مجموعة أبادماك الأدبية، التي ضمت عددا من الشعراء الشباب آنذاك، ومنهم علي عبد القيوم، وعبد الله جلاب، وعمر الدوش، ومبارك بشير، ومحجوب شريف، وعثمان خالد، وحِدِرْبي محمد سعد، والناقد الدكتور عبد الله علي إبراهيم.
وقدم دكتور مجموعة أخرى من القصائد التي حققت نجاحاً كبيراً، منها.. (لارنجة) لمحمد الأمين، و(غايتو غايتو) تلحين ناجي القدسي، وأداء التاج مكي، و(الساقية) تلحين وأداء أبوعبيدة حسن، غير أن مساهمة دكتور انقطعت إثر هجرته إلى دولة الإمارات منذ منتصف السبعينيات.. حيث توفي هناك بتاريخ :03-12-2003م.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: