إلاطاحة بمدير الموانئ بعد ساعات من تعيينه.. كيف يختار رئيس الوزراء؟ 


تقريرهبة محمود 

قبل أن تمضي ساعات على قرار تعيين تاج السر مدنيمديراً جديداً لهيئة الموانئ، خلفاً للكابتن اونور محمد سلطان، من قبل رئيس الوزراء، أمس الاول حتى صدر قرار ثان باعفائه، وذلك لشبهة انتمائه للنظام السابق. علامات استفهام واسعة صاحبت تداعيات التعيين والاعفاء معاً، فكيف يتم اختيار مدير للهيئة يحمل انتماءات النظام القديم بداخله، ثم ما هي المعايير التي  يختار بها رئيس الوزراء والحكومة معاً على حد السواء؟ 

وفيما يرفع مراقبون الحرج عن رئيس الوزراء، في هذه التعيينات، بذريعة إجراء الفحص الأمني من قبل الجهة الموصية بالتعيين، يرى البعض الآخر بالمقابل تحمله الوزر الأكبر لاعتباره رئيس الحكومة، بالإضافة إلى تحمل الائتلاف الحاكم المسؤولية معه في رفع القوائم

وما حدث بالأمس يضع( خطوطاً) وليس خطين حول كيفية اختيار مدير لإدارة ما، دون معرفة توجهاته وانتماءاته، دعك من تاج السرالذي أعلنها على صفحته بالفيس بوك، والتي لا تتماشى مع الثورة وتطلعاتها

فحص أمني معطوب

مجدداً يطل شبح الانتماء إلى النظام السابق بين تعيينات قوى الحرية والتغيير. فعقب الإطاحة بوالي القضارف د. سليمان بعد تسرب فيديو يظهر مشاركته في فعالية تخص النظام البائد، أعلنت الحرية والتغيير سحب ثقتها من والي جنوب دارفور موسى مهدي وذلك لانتهاجه طريقة النظام السابق في إدارة الولاية، ثم ما لبث الأمر قليلاً حتى وجهت اصابع الاتهام حول مقرر لجنة التمكين بالقضارف وجدي بذات الشبهة، وهو ما نفاه الرجل وعدها محاولات من اتباع نظام البشير لاثناء اللجنة عن عملها، ويستمر المنوال حتى الأمس بعد إعفاء مدير الموانئ الجديد بشبهة الانتماء عقب ساعات من التعيين. وما يحدث في مجال التعيينات يفتح أبواب التساؤلات حول الكيفية التي تتم بها، هل المسؤول في المقام الأول حمدوك ام الحرية والتغيير. وفي هذا السياق يرى المحلل السياسي وهبي السيد أن كلاً من الحرية والتغيير ورئيس الوزراء يتحملون وزر التعيين دون الفحص

ويذهب السيد في حديثه إلى (الانتباهة) إلى ضرورة الانتباه إلى ما يحدث داخل هيكل الوظيفي مؤكداً أنه بحاجة إلى وقفة كبيرة، هي في المقام الأول مسؤولية رئيس الوزراء ومن ثم الحرية والتغيير التي ترفع له قائمة الترشيحات. ويعتقد في ذات المنحى أن الفحص الأمني للكل في السلطة الانتقالية معطوب

طريقة عبثية 

وطبقاً لمراقبين في الشأن العام فإن الحرية والتغيير فشلت بعد ثلاثين عاماً في تقديم قوائم (كفاءات) حزبية أو مستقلة تقدمها لرئيس الوزراء، بعد حالات الاشتباه، فضلاً عن العبث بالثورة وتعيين مرشح دون معرفة انتماءاته الحزبية والفكرية المبذولة على صفحته بالفيس بوك. ويتحمل وزير النقل ميرغني موسىفي قضية تعيين تاج السر الوزر الأكبر، مسبباً حرجاً كبيراً لرئيس الوزراء، وعلى الرغم من اعتذاره عن طريقته في ترشيح مدير الموانئ الجديد المقال، الا ان ذلك لم يشفع له، فكيف لم تتسن له معرفة الأفكار المنافية لشعارات الثورة لمرشحه، بعد أن اثارها وتناقلها كثيرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ويذهب مراقبون إلى أن وزير النقل سعى إلى إزاحة تهمة الانتماء عن مرشحه بانتقاء عبارة( أفكاره لا تتماشى مع تطلعات وشعارات الثورة). وقال ميرغني عبر بيان اعتذاره ان تاج السر مدني لا ينتمي إلى حزب النظام البائد وإنما شخص مستقل سياسياً، لكن آراءه الشخصية التي ظهرت للناس من خلال صفحته تتعارض مع أهداف وتطلعات أبناء وبنات الثورة السودانية العظيمة. وبرر في الوقت نفسه التراجع عن تعيينه لأن ما رشح في الإعلام من معلومات ستؤثر على أداء الهيئة ككل، معلناً اعتذار هللشعب السوداني عن توصيته و تكليف الدكتور عصام حسابو نائب مدير الهيئة للعمليات، بإدارة الهيئة لحين اختيار مدير مناسب بعد التشاور مع الجهات المعنية.

وش المدفع 

في مقابل ذلك يرى كثيرون أن ما يحدث يعد طعناً في أحزاب الحرية والتغيير وفي رئيس الوزراء نفسه، ما يتوجب فحصا وتدقيقا من قبله حيال الترشيحات التي تقدم له، وفي الاثناء يدفع آخرون في اتجاه أن التعبير عن الآراء الشخصية لا يمكن أن يكون مدعاة للتعيين أو الفصل، لجهة ان كثيرين سقطوا في اختبار الوطنية بعد الثورة

ويرى المحلل السياسي نصر الدين بابكر أن قوى الحرية والتغيير تؤكد في كل مرة فشلها في تحمل المسؤولية

مؤكدا في حديثه إلى الانتباهة ضرورة العمل بمسؤولية وكذا رئيس الوزراء. ويدعو في ذات السياق إلى عمل مكتب رئيس الوزراء بالتفحيص والتدقيق بجميع طاقمه دون الاستناد على الفحص الأمني للقوائم المرشحة له، لأنه في (وش المدفع) واي تقصير يحسب عليه

وقال ان قوى الحرية والتغيير منشغلة بخلافاتها وصراعاتها فيما بينها، وإيجاد الكيفية المناسبة للبقاء أطول فترة ممكنة على المقاعد، ولم يعد في بالها التفحيص أو التدقيق

++++++++++++

صلاح

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: