وزارة الخارجية السودانية تندد بالاتهامات الإثيوبية




طالب السودان جارته الشرقية إثيوبيا بالتوقف عن التعامل معه بعدوانية، مؤكداً إحكام سيطرته على حدوده معها.

الخرطوم: التغيير

نددت وزارة الخارجية السودانية، السبت، باتهامات إثيوبية تزعم بتحرك قوة مسلحة من الأراضي السودانية، لتنفيذ أعمال تخريبية ضد مشروع سد النهضة.

وأعلنت أديس أبابا، إحباط مخطط يستهدف سد النهضة، قوامه قوة تتبع لجبهة تحرير تيقراي، متحركة من داخل العمق السوداني.

ووصف بيان الخارجية السودانية، الاتهامات الإثيوبية بـ(المُضللة)، التي لا أساس لها من الصحة، وذات غرض  مفضوح يهدف لمجرد الاستهلاك السياسي.

وزادت الخلافات بين البلدين، جراء أزمة سد النهضة، بجانب إعادة الجيش السوداني لانتشاره في أراضي بمنطقة الفشقة الحدودية، بعدما ظلت لعقود في قبضة القوات والمليشيات الإثيوبية.

وطالب البيان من أديس أبابا، بالتوقف عن التعامل مع السودان بعدوانية، والكف عن إقحام اسمه بصورة متكررة كلما تفاقمت أوضاعها الداخلية.

وتعاني إثيوبيا من عدة تمردات على حكم الحائز على جائزة نوبل للسلام، آبي أحمد.

وخسر الجيش الفيدرالي الإثيوبي إقليم تيقراي، لصالح قوات الجبهة التي تعد أكبر فصيل مسلح بالوقت الحالي، بجانب نشوب عدة تمردات بعدد من الأقاليم.

وأهاب السودان بإثيوبيا وقف تكرار الادعاءات التي لا يسندها واقع ولا منطق ضد السودان “تحقيقاً لمصالح وأغراض شخصيات ومجموعات محددة”.

وأكد البيان التزام السودان التام بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وجزم بسيطرة الحكومة الانتقالية على كامل الأراضي السودانية المعترف بها مع إثيوبيا.

وقال: لا نية للسودان في غزو أرض الغير أو الاستيلاء عليها.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: