لجنة تقصِّي حقائق أحداث زالنجى تؤدي القسم


 

زالنجى- الصيحة

أدت لجنة تقصِّي الحقائق حول أحداث جامعة زالنجى أمس، القسم أمام والي ولاية وسط دارفور أديب عبد الرحمن الذي أصدر القرار رقم (105) لتشكيلها في 31 أغسطس الماضي.

وتم أداء القسم بحضور رئيس الجهاز القضائي بالولاية وقائد الفرقة (21) مشاة زالنجى.

ودعا الوالي، اللجنة للقيام بدورها المنوط بها والعمل بمهنية ووضوح وشفافية تامة لتقديم الجُناة للعدالة ومُحاكمتهم حتى يكونوا عظةً وعبرةً لمن تسوّل له نفسه الاعتداء على مقدرات الشعب، وأعرب عن أمله أن ترفع اللجنة تقريرها الختامي بمهنية خلال التاريخ المُحَدّد لها.

وتشكّلت اللجنة من وكيل النيابة الأعلى – رئيساً، ومدير شرطة الولاية – مقرراً، وعضوية رئيس الإدارة القانونية، ممثل الحكم المحلي، ممثل الفرقة (21) مشاة زالنجى، ممثل جهاز المخابرات العامة وممثل قوات الدعم السريع.

وتقوم اللجنة بالتحقيق والتقصِّي حول أحداث جامعة زالنجى التي وقعت في 31  أغسطس المنصرم بمدينة زالنجى وراح ضحيتها أحد طلاب الجامعة وإصابة خمسة آخرين، بجانب نهب وحرق أمانة حكومة الولاية.

وتختص اللجنة باستدعاء كل من له صلة بالأحداث وأخذ أقواله باليمين، بجانب حصر الخسائر والأرواح والجراح والممتلكات الثابتة والمُتحرِّكة وتقييمها، وتكملة إجراءات البلاغات في مُواجهة من له صلة بالأحداث تَوطئةً لرفع تقريرها الختامي للجهات المُختصة.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

أضف تعليق