انتخاب مجلسين لنادي المريخ واتحاد الكرة يعتمد «القنصل حازم» رئيسا للنادي




دخل نادي المريخ السوداني نفقاً مظلماً على الصعيد الإداري بعد فوز مجلسين منتخبين بعضوية مجلس الإدارة.

الخرطوم:التغيير: عبد الله برير

وانعقدت يوم أمس السبت، جمعيتان عموميتان للتسابق على مجلس إدارة النادي، ارتأت كل منهما سلامة إجراءاتها الانتخابية.

باستاد المريخ بأم درمان، عقدت مجموعة آدم مكي عبدالله (سوداكال) جمعيتها الانتخابية وفاز الأخير بالرئاسة بالتزكية وكذلك أعضاء مجموعته لعدم تقدم أي مرشح منافس. وفي المقابل، عقدت جمعية أخرى بحدائق الموردة بأم درمان، فاز فيها القنصل حازم مصطفى بمنصب الرئيس.

اتحاد الكرة يعتمد القنصل حازم

وفيما يتعلق بالموقف الرسمي لاتحاد الكرة السوداني، أكد الاتحاد بطلان إجراءات مجموعة سوداكال.

وأدلى عضو الاتحاد، محمد جلال، بتصريحات مقتضبة للصحفيين، أعلن فيها اعتمادهم فوز القنصل حازم برئاسة المريخ.

وقال جلال: “نحن في الاتحاد العام لا نعترف إلا بجمعية واحدة فقط وهي الجمعية التي كلفنا مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم بمراقبتها”.

واضاف: “أنا متفاجئ بالحضور الكبير والحشد الضخم في الجمعية العمومية غير الشرعية التي أقيمت بالنادي، راقبنا كل الإجراءات التي تمت وسنقوم برفع تقرير كامل”.

وتابع جلال: “موقفنا كان وما يزال واضحاً وليس فيه أي مجاملة ومسنود بقرار من الاتحاد الذي كون لجنة ثلاثية ومنحها كامل الصلاحيات”.

سوداكال يدير المريخ من السجن

ظهر آدم سوداكال على مسرح الأحداث في العام ٢٠١٧ حين انتخب رئيساً للنادي بالتزكية، وكان بعد ذلك مودعاً بالحبس بعدد من الدعاوى القضائية، حيث كان يدير النادي من داخل السجن.

تعرض المجلس الجديد لحملات إعلامية وجماهيرية لجهة أن الرئيس تشوبه تهم قضائية وهو ما لا يشبه المريخ على حد قول المعارضين.

وبدأت جدران النادي الإدارية بدأت بالتصدع وسرعان  ما استقال الأمين العام، طارق المعتصم، الذي أعقبته موجة من الاستقالات سرت في أسوار النادي، مما دفع وزير الرياضة الولائي آنذاك لحل مجلس المريخ بسبب فقدانه للشرعية وعين مجلس تسيير جديد.

سوداكال أعتبر قرار الوزير تدخلاً في الشأن الداخلي ليقوم الرئيس المحلول برفع تظلم للفيفا التي طالبت اتحاد الكرة السوداني بالتدخل.

الاتحاد السوداني كون لجنة للتحقيق وتأكد من شرعية المجلس ليقوم بعد ذلك بإلغاء قرار الوزير، وشكل الاتحاد لجنة ثلاثية لإجازة النظام الأساسي والإعداد لجمعية عمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد.

ومدد اتحاد الكرة لمجلس سوداكال المنتهية دورته لاستحالة قيام جمعية عمومية بسبب وباء كورونا، لكن الانشقاقات استمرت في مجلس سوداكال نفسه بعد اتهام الأعضاء له باالانفراد بالقرار وتهميش البقية.

وضرب سوداكال بالاحترازات الصحية عرض الحائط وأقام جمعية عمومية أجاز فيها نظامه الأساسي الذي لم يعترف به الاتحاد، وتجنب توجيهات الاتحاد السوداني ومضى في التجهيز لجمعيته العمومية ما دفع الاتحاد لإيقافه وتحويله للجنة الانضباط.

مجموعة القنصل حازم تجد تأييدا واسعا من قبل مجتمع المريخ وكبار الإعلاميين وأغلبية الجماهير، وقبلهم اتحاد الكرة.
في المقابل يصر سوداكال على سلامة موقفه القانوني، في وقت هدد فيه باللجوء الي الاتحاد الدولي لكرة القدم.
الأيام المقبلة ستشهد رد الفيفا على خطابات سوداكال، وخطاب الاتحاد السوداني، ليقرر الاتحاد الدولي للعبة أي المجلسين سيكون على سدة النادي.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: