السودان: فتح قنوات رسمية للحوار مع الشعب بشأن مبادرة حمدوك




أعلنت الآلية المنوط بها تنفيذ مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، توسعة مظلة المشاركة لتشمل الجمهور السوداني.

الخرطوم: التغيير

قررت الآلية الوطنية لمبادرة رئيس مجلس الوزراء، يوم الأحد، فتح قنوات رسمية للحوار مع جماهير الشعب السوداني، بشأن المبادرة، بهدف توسيع قاعدة المشاركة وإعمال الشفافية منهج عمل الآلية، وصولاً إلى تحقيق اهداف الانتقال الديموقراطي.

وأطلق رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، شهر يونيو الماضي، مبادرة لتحصين التحول الديموقراطي، ووحدة قوى الثورة باسم «الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال – الطريق إلى الأمام».

واعلنت الناطق الرسمي لمبادرة الآلية الوطنية للمبادرة، رشا عوض، في تصريحات صحفية بقاعة الصداقة بالخرطوم، عقب اجتماع الآلية، اتفاقهم على توجيه خطاب يشرح للشعب السوداني كل ما احدثته الآلية من خطوات في المرحلة السابقة.

وكون رئيس الوزراء آلية (71) من قادة الأحزاب السياسية والإدارات الأهلية والطرق الصوفية، بغرض إجراء مشاورات واسعة لتحقيق أكبر توافق داخل المجتمع السوداني حول قضايا البناء والانتقال الديموقراطي.

وأبانت عوض أنه تمَّ عرض أعمال اللجان الفرعية التي تشكلت، بما في ذلك الاستماع لما قامت به كل لجنة من أعمال، بجانب التعرف على هياكلها وخططها.

وأجاز الاجتماع طبقاً للمتحدثة الخطاب الذي ستطرحه اللجنة على الشعب السوداني.

مبينة عن إعتزامهم إطلاق خطة اعلامية لإدارة النقاش المفتوح، مشيرة إلى أن اللجان سوف تعقد ورش عمل متخصصة كلٌ في مجال عملها.

واشارت الناطق باسم الآلية إلى حاجتهم إلى التوسع بهدف إحداث التوازن النوعي والعمري.

وتابعت: نريد بثّ روح الأمل في الشعب السوداني، وهنالك إمكانية العمل للعودة الى الانتقال مجدداً، وإنجاح الانتقال الديموقراطي.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: