الأرصاد السودانية تحذر من أمطار غزيرة وسيول بعدة ولايات




توقعت هيئة الأرصاد السودانية، هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة بعدة ولايات، فيما تتأثر ولايات أخرى بالسيول الناتجة عن الأمطار.

الخرطوم: التغيير

حذّرت الهيئة العامة للأرصاد الجوية السودانية، مساء الأحد، من تأثر ولايات البحر الأحمر وجنوب كردفان بالأمطار المتوسطة إلى الغزيرة مصحوبة بالعواصف الرعدية والرياح القوية.

وتوقعت أن تتأثر ولاية نهر النيل بالسيول نتيجة للأمطار المتوقعة في ولاية البحر الأحمر.

ونوهت الهيئة إلى تأثر ولايات «الخرطوم، نهر النيل، سنار، النيل الأزرق وشمال دارفور» بالأمطار الخفيفة إلى المتوسطة ليل الأحد وفجر الاثنين.

وكانت الهيئة، توقعت في وقت سابق من اليوم، هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة بولايات جنوب وغرب كردفان وجنوب وغرب دارفور.

وتوقعت أمطاراً خفيفة إلى متوسطة بولايات «الخرطوم، نهر النيل، كسلا، القضارف، الجزيرة، شمال كردفان، النيل الأبيض، النيل الأزرق، شمال ووسط وشرق دارفور».

وقالت إن الفاصل المداري يمر شمال ولاية البحر الأحمر ودنقلا وشمال كريمة وعطبرة والولايات الغربية، ويتوقع أن يتقدم قليلا ناحية الشمال خلال فترة التوقع.

وطبقاً للتقرير بلغت أعلى درجة حرارة نهار الأحد «45» درجة مئوية بمدينة بورتسودان، وأدنى درجة حرارة متوقعة فجر الاثنين «20» درجة مئوية.

وأعلى درجة حرارة سُجلت الخرطوم نهاراً كانت «36» درجة مئوية، وأدنى درجة حرارة متوقعة فجر الاثنين «27» درجة مئوية.

فيضان الدندر

وفي سياق مقارب، شهدت  أجزاء واسعة من محلية الدندر والأجزاء الجنوبية والشرقية والغربية لولاية سنار في الساعات الأولى من صباح الأحد، هطول أمطار غزيرة مصحوبة بزوابع رعدية وأعاصير.

وتأثرت عدد من القرى جراء الأمطار والسيول منها التكمبري والعزازة وقرى خور العطشان بشرق الدندر.

وواصل نهر الدندر ارتفاع المنسوب ودخل مرحلة الخطورة وسجل عند محطة قياس مدينة الدندر التابعة لوزارة الري والموارد المائية «13.64» متراً، مقارنة مع منسوب السبت والذي كان «13.56» متراً.

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن شهود عيان، أن انحدار خيران العطيش ووجاويج من الأراضي الإثيوبية بوتيرة متسارعة يؤدي لارتفاع المنسوب ويسبب أضراراً في جسم سد خور العطشان، مما يؤدي إلى شل الحركة ما قد تترتب عليها أضرار للمزارعين في وقت تجري فيه عمليات الكديب في مشاريع الزراعة الآلية بمحلية الدندر.

وأكد المدير التنفيذي لمحلية الدندر، رئيس غرفة الطوارئ الفرعية عبيد إدريس عبد الله، أن الغرفة تتابع الموقف ويجري الإعداد لزيارات ميدانية للقرى التي تأثرت بالأمطار والسيول، عبر التراكتورات والمواعين النهرية لانقطاع الطرق.

وأشار إلى أن الوضع تحت السيطرة، وقال إن الفيضان غمر نسبة مقدرة من مناطق الزراعة التقليدية حول النهر، إضافة إلى الزراعة البستانية والمتمثلة في الخضر.

ودعا المواطنين إلى أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر.ِ



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: