انخفاض طفيف في مناسيب النيل الحرجة عدا نهر الدندر


JPEG - 67.6 كيلوبايت
آثار مدمرة للأمطار والفيضانات في 13 ولاية سودانية ـ سبتمبر 2021

الخرطوم 6 سبتمبر 2021 ـ سجلت المناسيب الحرجة لنهر النيل في كل من الخرطوم وشندي بالسودان انخفاضا طفيفا مع توقعات بتوالي انخفاض المناسيب حتى الخميس القادم، بينما ما زال نهر الدندر يتجاوز منسوب الفيضان.

وطبقا للبيان اليومي للجنة الفيضان التابعة لوزارة الري والموارد المائية، ليوم الإثنين، فإن المناسيب الحرجة للنيل بالخرطوم سجلت 17.18 متر وهو أقل من أعلى منسوب سجل العام الماضي “17.66 متر” بـ48 سنتمتر.

وسجلت شندي بولاية نهر النيل 18.08 متر وهو أقل من أعلى منسوب سجل العام الماضي “18.44 متر” بـ13.62 سنتمتر.

وتجاوز نهر الدندر بولاية سنار “جنوب شرق الخرطوم” منسوب الفيضان “13.50 متر” حيث سجل اليوم الإثنين 13.62 متر.

وقررت اللجنة استمرار المحافظة على التصريفات خلف سد الروصيرص “جنوب شرق الخرطوم” في حدود 550 مليون متر مكعب في اليوم الى حين إشعار آخر، وكذلك مواصلة التخزين في مجمع سدي أعالي عطبرة وستيت وخزان خشم القربة “شرق السودان”.

وتشغل زارة الري السدود كمصدات فيضانات في محاولة لتجنب فيضانات مدمرة خلال ذروة فيضان للنيل متوقعة في سبتمبر الحالي كما حدث العام الماضي.

وأكدت اللجنة استقرار مستوى المياه في جميع القطاعات لكنها في ذات الوقت حذرت المواطنين على كل ضفاف نهر النيل ودعتهم لأخذ التحوطات اللازمة.

في سياق متصل قطعت السيول الطريق القومي الرابط بين الخرطوم وبورتسودان حيث موانئ البلاد على البحر الأحمر وذلك ما بين مدينتي عطبرة وهيا.

وكانت أجزاء واسع من البلاد قد شهدت أمطارا غزيرة في الساعات الأولى من فجر اليوم الإثنين، حيث تسبب هذه الامطار في اعاقة حركة السير بولاية الخرطوم فضلا عن الحاق أضرار ببعض المنازل جنوبي الخرطوم.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق