صبري العيكورة يكتب: وزير الطاقة (اربعة ساعات يا عمك) ؟


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

وتحت عنوان وزير الطاقة : عودة برمجة قطوعات الكهرباء لاربع ساعات يومياً اعتباراً من مطلع الأسبوع الحالي أوردت [الانتباهة اونلاين] نقلاً عن برنامج حوار البناء الوطني الذى بثه لتلفزيون القومي مؤكداً ان متوسط القطوعات اليوميه لن تتجاوز الأربع ساعات وان الرفع التدريجي عن المحروقات سيبدأ مطلع ٢٠٢٢ م
(طيب) من سياق تفاصيل الخبر فهمت ان اللقاء ضم بجانب السيد الوزير كل من السيد مدير شركة الكهرباء القابضة و وكيل قطاع النفط بالوزارة .

تعالوا نشوف العواسة والكلام (الماياهو) ورغم ان ما قادني لقراءة الخبر هو (بشارة) تقليص عدد ساعات قطوعات الكهرباء الى (٤) ساعات ايوه يا جماعة نعتبره خبر مفرح بحق (كنا وين وبقينا وين) أربعة ساعات بس ! الحمد لله على كل حال في زمن الفشل المتناسل .

نمسك كلام الوزير اول حاجة قبل ان تكتمل فرحتنا ببشارة الأربعة ساعات (نطا ليهو) مدير شركة الكهرباء القابضة السيد عثمان ضو البيت وكأنه يصحح معالى الوزير بأن تقليل القطوعات مرهون بتوفير (٣٠) مليون دولار ! عشان شنو ؟ قال ليك لشراء قطع الغيار والوقود ! يعني حكاية الأربعة ساعات دي زاااتا عصيدة وملاحها في الريف و برضو قال عندو (مكاين) جاهزة في بحري وقري واحد واتنين (بس) في انتظار الوقود أهااا عزيزي القاري فهمت ان تقليل القطوعات لاربع ساعات من هسه طلع كلام ساكت لان جواب الشرط فيها توفير ال (30) مليون دولار !

طيب نمشي شوية نشوف وكيل الوزارة لقطاع النفط قال شنو؟ الوكيل السيد وليد الأسد (ساط) الكلام بالأرقام عن استهلاك الكهرباء من الطاقة ومرات بالنسب المئوية ومرات بالبراميل لكنه لم يقدم جديداً يبشر به المواطن . لا وكمان قال والله يا جماعة الحكاية دي بتتطلب الاتجاه لانتاج الغاز وان (اتصالات) قد بدات مع الامريكان خلى بالك لسه الموضوع تلفونات وكده و ذلك للاستثمار في قطاعي الغاز و النفط وليته (سكت) هنا ولكنه استرسل قائلاً وان هذا الاستثمار الذى ما زال في طور (التلفونات) مرهون باستتباب الامن وتقدم السودان في التصنيف العالمي للشفافية ومكافحة الفساد ! يا جماعة الزول ده معانا واللا مع الامريكان) ليتحدث بلسانهم بالشكل ده !

السيد مدير الشركة القابضة عثمان ضو البيت نفى (كولو كولو) وجود قطوعات تمتد لثمانية او عشرة ساعات الا في حال وجود اعطال واكد ان الاتجاه للطاقة البديلة (الشمسية والرياح) هي احد الحلول السريعة التي ينبغي إدخالها .

اظن هؤلاء الثلاثة جاءوا لهذا البرنامج لا يحملون شيئاً للمواطن وليتهم جلسوا مع اسرهم يحتسون الشاي او يلاعبون أطفالهم او احفادهم . بشارة بأربعة ساعات قطوعات وليتهم اتفقوا عليها قبل دخولهم (الاستديو) و كأنهم أتوا لاحراج الحكومة و وزير المالية امام الاعلام ان اذا اردتم (ان نقطع الكهرباء أربعة ساعات بس) فزودوا الوزارة بثلاثين مليون دولار ! والا فماذا يفهم من هذا اللقاء عديم المعني بكل المقايس !

قبل ما انسي : ــــ

معالي الوزير جادين يقال انك رجل طيب وعلي نياتك فدع من رشحك ان يبحث لك عن وظيفة غيرها فالطاقة والكهرباء لا تصلح للصادقين .

واخيراً :
ماااا تسألوا (شفوت) الكيزان الحكاية دي كانوا سايقنها كيف !!

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: