حمدوك يجري مباحثات مع قادة أفارقة ومسؤول أمريكي رفيع




أجرى رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مباحثات حول قضايا الإقليم، مع رؤساء أفارقة، بجانب المبعوث الأمريكي الخاص للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، بحسب ما ذكرت وكالة سونا للأنباء يوم الاثنين.

الخرطوم:التغيير

وتأتي مباحثات حمدوك، مع عدد من قادة ورؤساء الدول الأفريقية ، بالإضافة لمبعوث الولايات المتحدة الخاص للقرن الأفريقي السيد جيفري فيلتمان ، بغرض التباحث حول مختلف القضايا والتطورات في المنطقة ، وسبل الدفع بحلول توفر الاستقرار والسلام والأمن الإقليمي.

وشملت المباحثات التي عقدها حمدوك عبر الهاتف، كل من: رئيس جنوب افريقيا سيريل رامافوسا، والرئيس اليوغندي يوري موسيفني، والرئيس الكيني أوهورو كنياتا، والرئيس الرواندي بول كاغامي، والرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر قيله، ورئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، والرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو.

غير أن اللافت في أن مهاتفات رئيس الوزراء السوداني، لم تشمل كل من إثيوبيا وإرتريا.

وحمل رئيس الوزراء، خلال هذه الاتصالات وجهة النظر السودانية، حول قضايا الإقليم بصفته رئيساً لإيقاد.

كما استمع بدوره ، لرؤى وأفكار قادة ورؤساء هذه الدول، التي أكدت على وضع الحلول للتحديات الأفريقية التي تؤثر على الإقليم والقارة ككل بواسطة الأفارقة أنفسهم.

وتعيش منطقة الأفريقي حالة صراع وتوتر منذ نهايات العام الماضي، بعدما تفجر الصراع المسلح داخل إثيوبيا.

كما شهدت المنطقة توترات بين الصومال وكينيا، أدت في مرة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، قبل أن يتم استعادتها.

في وقت تشهد فيه العلاقات بين السودان وإثيوبيا توتراً كبيراً، على جانبي الحدود، بالإضافة إلى خلافات حادة حول سد النهضة الإثيوبية.

وعينت الولايات المتحدة في العام الحالي مبعوثها الخاص للاتحاد الأفريقي، حيفري فيلتمان الذي زار المنطقة لمرتين، على أمل وضع حد للاضطرابات العسكرية والسياسية التي يشهدها الإقليم.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: