والي وسط دارفور يؤكد استقرار الأوضاع بعد أيام من مقتل طالب




أكد والي ولاية وسط دارفور ، أديب عبد الرحمن ، استقرارالأوضاع ، مشيراً إلى أنه لا توجد معوقات تؤثر سلباً على دولاب العمل.

الخرطوم:التغيير

وتأتي تصريحات والي ولاية وسط دارفور ، الواقعة غربي السودان ، بعد أيام ، من مقتل طالب جامعي وإصابة آخرين بمدينة زالنجي في احتجاجات سلمية.

ووجد قمع المظاهرات الطلابية السلمية ، استنكاراً شعبياً ، غير أن الوالي أكد لاحقاً الحق في التعبير السلمي.

ووفقاً لوكالة سونا للأنباء ، فقد شكر عبد الرحمن، مواطني ولاية وسط دارفور الذين قال إنهم ساهموا في نفرة إعادة تأهيل وصيانة أمانة حكومة الولاية عقب أحداث جامعة زالنجي.

وأعرب الوالي، عن أمله ، في أن تكلل مساعي لجنة تقصي الحقائق بالنجاح ، وقال “لا بد من ترسيخ وتأصيل ثقافة حكم القانون وسط مجتمع الولاية”.

وأشار الوالي ،  إلى أن اتصالاته مع الحكومة المركزية مستمرة ، خاصة فيما يتعلق ببند الترتيبات الأمنية وعملية جمع السلاح.

وأوضح ، أن العمل في المشروعات الخدمية بالولاية مستمر وتسير بصورة جيدة فيما يتعلق بإيصال الكهرباء لعدد من المناطق.

وفي السياق ، أكد الوالي ، أن أعمال الصيانة لطريق نيرتتي – زالنجي مستمرة.

ولفت إلى أن تأهيل الطريق سيقلل من معاناة مواطني الولاية ، ويحد من النهب والسلب ، كما سيسهم في انسياب الحركة التجارية وانتعاش الاقتصاد والتنمية بالولاية.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق