الداخلية تؤكد سلامة وقانونية شحنة الأسلحة القادمة من إثيوبيا


 

الخرطوم- الصيحة

أكدت وزارة الداخلية، سلامة وقانونية أوراق شحنة الأسلحة التي ضبطت قادمة من إثيوبيا عبر مطار الخرطوم الدولي.

وكانت لجنة إزالة التمكين أفادت أمس الأول، بضبط شحنة أسلحة بمطار الخرطوم عبر طائرة قادمة من أديس أبابا ليل السبت الماضي.

وقالت الوزارة في بيان أمس، إن الشحنة تعود إلى مورد الأسلحة وائل شمس الدين، ومصدرها روسيا، وتم إطلاقها بعد التأكد من سلامة الإجراءات.

وأضافت الوزارة بأن الشحنة المشار إليها ظلت محجوزة طرف الخطوط الإثيوبية منذ العام 2019م، وبوصولها تم كشف محتويات البوليصة بتاريخ 5/9/2021م توطئة لإحضار التصديق النهائي من الإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية.

وذكرت أن إدارة جمارك مطار الخرطوم قامت بتسليم (2) بندقية للاستخبارات العسكرية لإجراء الفحص بموجب خطاب بناءً على طلبهم، وأشارت إلى أن تدخل لجنة إزالة التمكين تم بتاريخ 5/ 9/ 2021م حيث حررت نيابة إزالة التمكين خطاباً لإدارة جمارك مطار الخرطوم للحجز على محتويات البوليصة، دون الإشارة لوجود بلاغ ليتم بموجبه الحجز.

وأضافت بأنه وعقب التأكد من إجراءات الشحنة وقانونيتها، وعدم وجود ما يشير لوجود مخالفة قانونية، باشرت إجراءات التخليص للمورد الذي أكدت التزامه بالتراخيص.

وفي السياق، اتهم سراج الدين حامد، محامي صاحب الشحنة، رجل الأعمال وائل شمس الدين، الخطوط الإثيوبية بالوقوف وراء بلاغ كاذب.

وقال حامد في بيان توضيحي أمس، إن الشحنة تخص موكله الذي يملك اسم عمل تجاري ويعمل بموجب تراخيص في مجال تجارة واستيراد الأسلحة النارية والذخائر للاستخدام المدني وهو وكيل معتمد لشركة “كونسيرن كلاشينكوف ـ جي أس”.

وأضاف البيان أن مكتب الخطوط الجوية الإثيوبية بموسكو قبل واستلم في 21 مايو 2019م من الشركة الروسية بضائع تخص وائل تشمل (73) صندوقا تحتوي على (290) بندقية صيد للاستخدام المدني لشحنها إلى الخرطوم.

وأوضح أن الخطوط الإثيوبية أصدرت بوليصة شحن جوي توضح وصول الشحنة للخرطوم في 28 مايو 2019م لكن البضاعة لم تصل في التاريخ المحدد لتبدأ أعمال وائل شمس الدين والخطوط الإثيوبية سلسلة خطابات وإنذارات واجتماعات شملت الخارجية السودانية وسفارة السودان بأديس أبابا وسفارة إثيوبيا بالخرطوم.

وقال حامد إن موكله أقام دعوى مدنية منظورة حالياً أمام المحكمة التجارية بالخرطوم في مواجهة الخطوط الإثيوبية، وأشار إلى أن الخطوط الإثيوبية تدعي أنها فشلت في تسليم البضاعة بالخرطوم في التاريخ المحدد لتدخل السلطات الأمنية بمطار أديس أبابا الدولي ما يعد اخلالاً بعقد الشحن الجوي وتملكاً بغير وجه حق لبضائع لمدة (27) شهراً.

ونفى أن تكون الأسلحة تابعة للأمن الشعبي، وقال إن الجهات الرسمية وقعت ضحية لبلاغ كاذب من أطراف لها مصلحة في إثارة الأمر بهذه الصورة المستغربة، وربما تكون الخطوط الجوية الإثيويبة نفسها ذات صلة بهذه الضجة.

وأصاف “علمنا من مصادر عليمة ورسمية أن طلب إذن الهبوط الصادر عن طاقم الرحلة رقم ET 344 التي وصلت الخرطوم السبت الماضي تضمن عبارة تفيد بأن على متن الطائرة أسلحة مجهولة الهوية”.

ودعا حامد، الجهات الرسمية لتعجيل الإفراج عن الشحنة وتوجيه قدراتها الاستقصائية وتحرياتها حول مصدر البلاغ الكاذب، ولوح بمقاضاة أي جهة ألحقت الضرر بموكله.

فيما ذكرت الخطوط الجوية الإثيوبية حسب (سودان تربيون)، أن شحنة الأسلحة كانت لبنادق صيد وتحوي جميع المستندات الصحيحة للشحنة والجهة المرسل إليها.

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: