عثمان ميرغني يكتب مطلوب مدن سودانية جديدة


في سياق بناء دولة السودان الحديثة يجدُر النظر في إعادة تخطيط المدن السودانية، أقصد به الخارطة الحضرية لكامل الدولة السودانية.

إعادة تخطيط المدن السوداني له أبعاد كثيرة على رأسها البعد الاقتصادي بالطبع، لكن البعد المرتبط بالأمن القومي هو الأكثر أثراً في ترابط ووحدة التراب السوداني.. ورغم أن البلاد تنظر الآن في نظام الحكم بين التوزيع بالأقاليم أو الولايات إلّا أن تخطيط المدن السودانية لا يجب أن يرتبط بنظام الحكم، لأن تخطيط المدن عمل فني يركز على الأبعاد الجغرافية والاقتصادية والأمنية أكثر من نظام الحكم

ولتنفيذ ذلك اقترح تقسيم المدن السودانية إلى ثلاثة مستويات.

المستوى الأول: المدن المركزية: وهي المدن التي تمثل أركان الدولة، تماماً مثل أركان البيت التي ينهض عليها بنيانه، ومن مواصفات هذه المدن أنها تحتمل داخلها وفي حواضرها المدارية المرتبطة بها أكثر من مليوني نسمة.. وبها على الأقل مطار دولي إضافة للمرافق الأخرى.. وهي، الخرطوم- الأبيض– الفاشر– سنار– بورتسودان..

المستوى الثاني: المدن الكبرى City: وهي المدن ذات حواضر مدارية حولها، وسكانها في حدود نصف مليون وبالضرورة بها مطار والمرافق الأخرى وهي: وادي حلفا– دنقلا- مروي– عطبرة- كسلا– القضارف- مدني– كوستي– الدمازين– كادقلي– تلودي– نيالا– زالنجي– الجنينة.

والمستوى الثالث Town: مدن في حدود 100 ألف نسمة، وهي: الضعين– بابنوسة– أبو جبيهة– النهود– أم روابة– بارا– الدويم– القطينة– رفاعة– شندي– بربر– طوكر– القلابات– قيسان.

العامل المشترك بين هذه المدن في مستوياتها الثلاثة أنها تشكل “محور تنمية” مع اختلاف المقدار، ويتطلب ذلك أن يكون لكل مدينة خصائصها التنموية، مثلاً مدينة عطبرة تظل مركز الإدارة والهندسة المرتبط بالسكك الحديدية، وكوستي مركز النقل النهري– والقضارف والأبيض مراكز أسواق المحاصيل وهكذا

لكن بالضرورة هناك حاجة ماسة للنظر في تشييد مدن جديدة تستهدف الفراغات الحضرية في الخارطة السودانية، ولتشكل روابط في طرق النقل الحديدي والبري بين المدن القديمة.. مثلاً مدن جديدة في الطريق من الفاشر إلى الأبيض، وأخرى في طريق شريان الشمال ومدن في البطانة وبالضرورة مدن ساحلية في البحر الأحمر.

خطة إعادة تأهيل المدن وتشييد أخرى جديدة ستفتح مئات الآلاف من فرص العمل للشباب السوداني في مختلف التخصصات والقطاعات والدرجات بما يمكن أن يكون أكبر مشروع تنموي خلال العقد الممتد حتى 2030.

ولتحقيق هذه الخطة اقترح أن تنشأ وزارة متخصصة في تأهيل وبناء المدن حتى تتابع تصميم وتنفيذ الخطط العملية لضمان أعلى كفاءة في ترتيب أوليات تشييد وتأهيل شبكات المدن.

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق