رئيس محكمة مدبري انقلاب 1989 يقلل من دعوة الدفاع لاستقالته




رفض رئيس محكمة مدبري انقلاب 30 يونيو 1989 ، طلبات للدفاع بتأجيل الجلسة ، التي عقدت اليوم الثلاثاء.

الخرطوم:التغيير

استمعت محكمة مدبري انقلاب 30 يونيو 1989 برئاسة القاضي ، حسين الجاك ،  لقرص مدمج “سي دي” ، يحوي بيان الرئيس المخلوع ، عمر البشير ، الذي أذاعه غداة إطاحته بالنظام الديمقراطي.

وتقدمت هيئة الاتهام بالقرص المدمج ، كمستند اتهام فيما منحت المحكمة ، الدفاع  فرصة حتى جلسة الاثنين المقبل ، للاطلاع عليه بحضور الرئيس المخلوع ، حتى يعلن رأيه ما إذا كان سيقبله كمستند.

ورفضت المحكمة ، طلبات تقدم بها الدفاع لتأجيل الجلسة ، داعياً القاضي لتقديم استقالته ، لأنه لا يثق في نزاهته باعتباره خصماً للمتهمين.

وبرر الدفاع طلبه باستقالة رئيس المحكمة ، نسبة لأن الحكومة البائدة ، كانت قد فصلته من الجهاز القضائي ، الأمر الذي قال إنه يلقي بشبهة من شك وريبة للانتقام من المتهمين.

وبحسب وكالة سونا للأنباء ، فإن القاضي رفض إدعاء الدفاع ، حيث وصفه بأنه لا يمت للواقع بصلة.

 

رئيس المحكمة يصف قرار فصله بأنه سياسي

 

وقال “إنه كقاض لا يجد في نفسه ما يجعله يتحامل لذلك السبب” ، واصفاً قرار فصله بأنه سياسي ، في حين أنه يرأس المحكمة في إطار قانوني لا علاقة له بسجالات السياسة.

ودعا رئيس المحكمة ، المتهمين إلى تقديم طلباتهم ، في هذا المنحى لجهات الاختصاص ، إن رأوا ضرورة لذلك.

وواصلت المحكمة جلستها ، رغم السجالات المطولة ، بين قاضي المحكمة ومحامي الدفاع الذي رفض كل محاولات الدفاع لتأجيل الجلسة.

وذكر محامو الدفاع ، أن بعض المتهمين سجلوا حالات غياب ، ولا يمكن تقديم مستندات ورقية وأخرى صوتية مسموعة في ظل غيابهم.

غير أن رئيس المحكمة ، قال إن المستندات لا تخص المتهمين الغائبين ، استنادا لشهادة المتحري الذي أبان أن المستندات تخص الرئيس المخلوع عمر البشير ، ومتهمين آخرين حضور في المحكمة.

وأشار بعض محامي الدفاع ،  إلى أنهم تقدموا بطلب لرئيس القضاء المكلف لعزل قاضي المحكمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: