السلطات البرازيلية تشرع في التحقيق مع لاعبي الأرجنتين


بدأت الشرطة البرازيلية، يوم الثلاثاء، بالتحقيق مع 4 لاعبين في منتخب الأرجنتين، بسبب تقديمهم معلومات “مزيفة” لدى وصولهم ساو باولو لخوض مباراة البرازيل والأرجنتين ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

الخرطوم:التغيير

وكانت السلطات قد أوقفت المباراة بين البرازيل والأرجنتين الأحد بعد 7 دقائق فقط من بدايتها، عندما أصر موظفون من هيئة الصحة في البرازيل على أن يأخذوا لاعبين يقيمون في إنجلترا، وهم إيميليانو مارتينيز وإيميليانو بوينديا وجيوفاني لو سيلسو وكريستيان روميرو، إلى المطار لانتهاكهم بروتوكول فيروس كورونا.

وقالت الهيئة إن مسؤولي كرة القدم الأرجنتينيين علموا منذ السبت بأن اللاعبين الأربعة، كان ثلاثة منهم في الملعب، لا يجب أن يلعبوا لأنهم كانوا في بريطانيا 14 يوما قبل وصولهم، لكنهم لم يبلغوا السلطات وفقا للمتبع.

وأكدت الشرطة البرازيلية لأسوشيتد برس، يوم الإثنين، أن اللاعبين الأربعة تلقوا إشعارا بمغادرة البلاد مساء الأحد، وتعين عليهم تقديم إفادات مكتوبة للسلطات.

وبدوره، قال المنتخب الارجنتيني على “تويتر” يوم الإثنين إنه سمح لمارتينيز وبوينديا بالعودة إلى إنجلترا ليتمكنا من الانضمام مجددا لناديهما أستون فيلا. ولم يناقش الوضع بالنسبة لروميرو ولو سيلسو لاعبي توتنهام.

ميسي “معترضا”: العالم يتفرج علينا

 

من جانبه، أبدى قائد منتخب الأرجنتين، ليونيل ميسي، اعتراضه على قرار السلطات البرازيلية، بفرض الحجر الصحي على زملائه بعد دقائق من انطلاق اللقاء.

وسمع صوت ميسي يتحدث معترضا وسط تجمع به مسؤولون برازيليون قائلا: “نحن هنا منذ 3 أيام، لماذا انتظرتم حتى بداية اللقاء؟ لماذا لم تحذرونا قبل اللقاء أو عندما كنا في الفندق؟”.

وتابع لاعب باريس سان جرمان الفرنسي: “كان من الممكن أن يوضحوا لنا ذلك وكان بإمكاننا ترتيب الأمور. الآن العالم يتفرج علينا”.

وغادر لاعبو الأرجنتين أرض ملعب كورنثيانز بعد أن نزل المسؤولون إلى الملعب لإيقاف المباراة.

وتوجه اللاعبون إلى غرف الملابس، رغم أن مدربي الفريقين، إضافة إلى ميسي وبعض لاعبي البرازيل، تجمعوا في جانب من الملعب بعدها بلحظات لمناقشة الأمر.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: