الساندوتش بـ(40) جنيها والعصير بــ(30) جنيها .. مطاعم “كلو ببلاش” في الخرطوم للتغلب على الجوع ولكن !!


وجبة( اصبر لي) يتم اعدادها من عظمة رأس العجل

نيابة المستهلك: الفراخ النافق وجبة شهية لسكان بعض الأحياء والمحاربة تحتاج لجهود كبيرة

خبيرة تغذية: “القوانص” مفيدة ويجب مراعاة البيئة والنظافة

صاحب مطعم يتهم منافسين له بتلوث البيئة ويشكو من انتشار اللصوص

اقتصادي: ما يحدث أسلوب تنافسي قائم على ترضية الزبون

ضابط صحة: السلطات تعمل على تنظيم القطاع

بقدر ما في العاصمة السودانية الخرطوم من تنوع .. بقدر ما فيها من طعام مختلف أنواعه وأشكاله، فبالرغم من تعدد المحلات تبقى مطاعم بــ”بلاش” كما يطلق عليها الكثيرون هي الجاذبة لبعض المواطنين لانخفاض الأسعار .

تنبسط هذه المحلات وغيرها من التي تبيع أطعمة منتهية الصلاحية على إمتداد الأسواق بالولاية، وفي محيط مناطق “مايو ـ جاكسون ـ الاستاد ـ ” وغيرها من الاسواق، تقف على بيع “الاقاشي ـ الكباب ـ الطعمية ـ الشيبس” وغيرها من الوجبات، في ذات الأماكن ينصب عدد من الباعة “طرابيز عليها كوانين” يعملون في طهي “الكمونية ـ والفراخ” حيث تجذب الرائحة الزبائن .

تقدر دراسة اعدتها جامعة الأحفاد عدد المحال الشعبية لبيع الأطعمة الجاهزة “مطاعم ـ كافتريات ـ أكشاك” داخل الأسواق وفي محيط مواقف المواصلات فقط بأكثر من (10) ألف، يعمل فيها عدد يفوق الـ(23) ألف عامل في الطهي وتوزيع الطلبات أغلبهم خريجو جامعات وشهادات ثانوي يعانون من تردي الأوضاع المعيشية وإتساع دائرة الفقر والعطالة فاتخذوا من هذه المحال ملاذا يساعدهم في مجابهة الأوضاع.

وفقا للدراسة جذبت هذه الأماكن الكثير من الزبائن أصحاب الدخول المحدودة والطلاب وعمالة الأطفال و “الكماسرة” وسائقي المركبات العامة، ويمارس أغلبهم العمل وفقا للضوابط والشروط الصحية والبعض الآخر يلتزم بالنظافة لكنه لا يملك كرتا صحيا من الجهات المختصة، لم ترصد الدراسة اي حالات تسمم بسبب الاطعمة التي تباع لكنها كشفت عن مخاطر صحية جراء تلوث الغذاء المكشوف وتأثره ببيئة الاسواق وعوادم السيارات والمياه الراكدة والنفايات .

حالة تعود

هل بمقدوري الحصول على طعام بـ”200″ جنيه ؟!، في وقت يبلغ فيه سعر اقل طلب فول (500) جنيه وساندويتش الطعمية (250) جنيها، هذا ما طرحه طالب جامعي على صاحب مطعم بالشعبي أم درمان، فلم يخطر في مخيلته ان مبلغ المائتين جنيه يكفي لسد جوعه ويتبقى منه ثمن “كباية عصير كركدي.”

لجأ مازن (18) عاما يدرس تقنية معلومات الى شراء ساندويتش “طعمية” بعد نفاذ ما يملكه من مال في تصوير مذكرات علمية، فهو لم يعتاد على اكل السوق لكن هذه المرة كان مضطرا لشعوره بدوار وعدم توازن وانه بحاجة لطعام، تردد قبل الوقوف امام قائمة الاسعار وكان في نيته الاعتذار من صاحب المطعم لعدم كفاية المبلغ قبل الطلب.

“الصيحة” سألت مازن عن صنف الطعام الذي تناوله، فقال إن المطعم قدم له ساندوتش “اقاشي” وهو من الاصناف التي يحب تناولها بجانب عصير “الليمون”، وابدى استغرابه للاسعار المنخفضة في وقت طالت الزيادات “الفول والطعمية” وكل العصائر، فمثل ما تناوله يباع بسعر (300) جنيه داخل جامعته و(150) جنيها لكوب العصير، فأظهر دهشته وغادر.

بائع الكباب والكمونية

يتحلق في ذات المكان آخرون حول (عمر) بائع”الكباب” الذي اختار ركنا مميزا بالقرب من مدخل موقف المواصلات، يضع “تربيزة فوقها كانون وصاج” بقربه “كيس” كبير ملئ بالخبز البلدي و”صينية” مكتظة باللحوم التي يعمل على “تقطيعها” إلى أجزاء صغيرة ، فيما ينشغل احد مساعديه بتجهيز اناء “الشطة”، وينتظر الزبائن بلهفة الانتهاء من تحضير الطعام لتناوله .

توجهت “الصيحة” بسؤال عمر حول الأسعار ومكونات الوجبة ومصدرها، فقال “إنه يعمل من أجل البسطاء والسعر موحد بواقع مائة جنيه للساندوتش وان الوجبة التي يقدمها تحتوي على كل الفايتمينات التي يحتاجها جسم الإنسان وليست هناك مزايدات وأغلب الزبائن المعروفين يتحصلون على الساندويتشات بالدين”، وحتى يحصل على اللحوم ينهض مبكرا قبل اذان الصبح ويتجه إلى “سلخانة” أم درمان حيث يحصل على “كرشة العجالي كاملة” بسعر (3000) جنيه يقوم بنظافتها وفرزها وتعبئتها في كيس ثم يأتي لتحضيرها لزبائنه.

يؤكد عمر على جودة طعامه وكل الاطعمة التي تباع باسعار في متناول اليد، واشار الى حصوله على كرت صحي يقوم بتجديده عند الانتهاء وان ضباط الصحة المتواجدين في السوق يطوفون كل المحلات للتأكد من السلامة والجودة وعدم وجود مخالفات صحية.

عصير البرتقال والبيض

انتقلت “الصحيفة” من بائع الكباب الى “كشك ” صغير متخصص في بيع ساندوتشات “الطعمية ـ البيض ـ المخلل ـ عصير البرتقال” باسعار متفاوتة من 50) ـ 100) جنيه للساندوتش و(30) جنيها لعبوة المخلل و(30) جنيها لكوب العصير، حيث يتواجد عدد كبير من الزبائن “صغار وكبار” قالوا إنهم يطلقون على المطاعم والاكشاك ومحلات الباعة غير المنظمين بمحلات ” اكل ببلاش”، واكدوا على ان الاسعار تتناسب مع دخولهم اليومية والشهرية وليس بمقدورهم شراء طلب فول يتعدى سعره في المطاعم الكبيرة الـ(350) جنيها.

وفي سؤال لصاحب المحل حول مصدر البيض نظرا ان أسعاره مرتفعة جدا ويبلغ سعر البيضة الواحدة (60) جنيها افاد انه يشتري الدواجن من سوق صابرين محلية كرري حيث يحصل على الطبق (24) حبة بسعر (720) جنيها بواقع (30) جنيها للحبة الواحدة، ويرى أن اسعاره مناسبة جدا وتتماشى مع ظروف المواطنين والغلاء الذي تشهده البلاد .

بقايا لحوم

من الشعبي أم درمان انتقلت “الصيحة” إلى سوق طرفي يقع جنوب سوق ليبيا اسمه” سوق الاخوان”، حيث تنبسط وسط المكان المطاعم التي تبيع أصناف من الاطعمة منها “الله كتلا” ويصنع هذا الصنف من بقايا “المصارين وقوانص الفراخ”، إلى جانب “الدمعة” المجهزة من بقايا لحوم العجالي.

وقفت على قائمة الأسعار في أحد المطاعم حيث يبلغ اقل طلب (150) واغلى طلب (300) جنيه فقط، ويشهد المطعم زحام كبير من التجار والعاملين بالسوق والمارة واكثر الوجبات اقبالا “دمعة القوانص” و”الكوارع”، بحسب صاحب المطعم الذي اعترض في البداية على التحدث ثم اجاب قائلا: تختلف الأطعمة الشعبية باختلاف المواقع فهناك محلات “خمسة نجوم” اسعارها نار وتحتل مساحات ومواقع مميزة في قلب الخرطوم، وأخرى بسيطة تقع في الأطراف تراعي الظروف المعيشية للمواطنين وتسعى لاكتساب الزبون.

اشار صاحب المطعم الذي فضل عدم ذكر اسمه او الاشارة إلى مطعمة إلى رواج تجارة “الفراخ النافق” في الأسواق والذي يعتمد عليه أصحاب مطاعم محددين في صناعة الوجبات، قائلا: رغم ذلك يرفعون الأسعار حيث يبلغ سعر الطلب (400) جنيه، لكنه اكد عدم وجود اية حالات تسمم جراء تناول الوجبات، وقدم لي في نهاية إفادته دعوة لتناول وجبة من “قوانص الدجاج” فاعتذرت له بلطف .

اماكن الكيري

في مساحة تقع جنوب الحزام بمايو الوضع مختلف تنتشر محال بيع لحوم “الكيري ـ الفراخ النافق” وغيرها من اللحوم مجهولة المصدر والنوع تتواجد بسوق معروف بـ”سوق بروص”، وتشهد اقبالا كبيرا من المواطنين وبعض صناع الأطعمة الجاهزة الذين يتسابقون على شراء اللحوم وادخالها ضمن مكونات” الشاورما ـ الكفتة ـ الاقاشي” وتمتاز هذه المحلات باراحة الزبون، فهي تبيع باقل الأسعار فساندوتش الشاورما بـ(40) جنيها فقط وهو ما جعلها تشهد اقبالا كبير من الزبائن بالمنطقة .

قال احد العاملين في مطعم “…” الزبون يريد ان يملأ “بطنه” وانهم يوفرون له اشهى الماكولات والذ المشروبات بأسعار مناسبة رغم انها منخفضة، اكد ازدياد الاقبال في المساء على “الباسم” راس الخروف” وهو فقط الذي يشهد ارتفاعا في السعر ويتم الحصول عليه من سوق الزبائح المعروف “بالله كتلا” حيث تتواجد فيه كل انواع اللحوم.

إصحاح البيئة

فيما لفت محمد سعد صاحب مطعم الى تدهور بيئة سوق مايو بسبب الممارسات غير الصحية، متهما اصحاب بعض اماكن بيع “الاطعمة” بالتسبب فيها، وقال لـ”الصيحة” انهم يتخلصون من الفضلات على الطرقات، وداخل المجاري المحيطة بالمنطقة، وشكا من انتشار كثيف للذباب والبعوض بسبب الذبح دون اعمال نظافة تشجع على العمل، منتقدا ظاهرة البيع العشوائي للحوم “الكيري” التي تبقى لفترات طويلة داخل مكب مخصص للنفايات .

واشار سعد الى تواجد اللصوص والنشالين الذين يهددون استقرار التسوق الآمن، وقال إن السوق بحاجة إلى تنظيم وتنفيذ حملات لازالة المخالفات التي صنعت بايدي وسلوك المواطنين وبائعوا الاطعمة، كما توجد اماكن تباع فيها سلع تالفة، واردف “ينشط في السوق بيع وجبة أخرى تسمى “اصبر لي” تدخل فيها العديد من المكونات ابرزها عظمة راس العجل، ناشد بمسح كامل للاسواق للمحافظة على البيئة.

البحث عن الحقيقة

السؤال المطروح هنا ما هي مصادر الفراخ “النافق” وما الدور الذي تلعبه المحليات في ظل فوضى الطعام المكشوف والبيع غير المقنن، للإجابة على هذه الاستفهامات إلتزمت المحليات الصمت، فيما برأت بعض شركات ومزارع الدواجن العاملة بالخرطوم انفسها من التورط في بيع او التجارة في الفراخ “المضروب”، وأكدوا انهم محكومين بضوابط واجراءات قانونية ولايمكنهم السير في هذا الدرب الذي وصفوه بالخطير .

فيما قال مدير تسويق لاحدى شركات الدواجن فضل حجب اسمه لــ”الصحيفة” إن الشركة التي يعمل فيها تتبع الذبح بالطريقة الشرعية، ويفوق عدد الفراخ النافق بالشركة الـ(150) دجاجة وهذه تتم ابادتها في محرقة خاصة ولا مجال للتلاعب، اما الفراخ الصالح للاستخدام الادمي يخضع للنظافة وتستخلص منه “المصارين” التي يتم بيعها لاصحاب مزارع الاسماك، وأشار لشركات تمارس الذبح غير الشرعي وفوضى وسرقات يتعرض لها الفراخ وبيعه من العمال، والى مزارع خاصة تعمل بدون رقابة بالتالي يجد النافق طريقه إلى الأسواق، ودعا لمراجعة العلف المستخدم في تسمين الدواجن.

حديث نيابة المستهلك

اكد مصدر من داخل نيابة المستهلك، وجود الظاهرة التي تزداد خطورتها في سوق “بروص” بمايو، وقال لـ”الصيحة” ان الفراخ “النافق” يعتبر من اشهى الوجبات هناك، وان عدد كبير من المواطنين يعتمدون على هذا النوع من الطعام ولا يستطيعون الحياة إلا بتناول الاطعمة منتهية الصلاحية حيث لا قدرة لهم على تناول غذاء صالح لضيق اليد .

واشار ذات المصدر الى اوضاع صعبة جدا تعيشها الاسر بجنوب الحزام إتضح ذلك من خلال الحملات المتواصلة التي نفذتها النيابة من اجل تصحيح الاوضاع، وافاد ان النيابة تواصلت مع عدد من المنظمات الخيرية ومنظمات حقوق الاطفال لدعم هذه الشريحة من المواطنين وانقاذهم من الوضع الذي يعيشونه، واشار الى عمل كبير قامت به منظمات في هذا المجال بالوقوف على ارض الواقع وبعض الشركات استجابت واحضرت اكثر من 4 طن مواد غذائية تم توزيعها للناس في الاحياء.

ونبه المصدر الى ان القضية تحتاج لتدخل من الدولة والمنظمات الخيرية بحيث يتم توفيق اوضاع ودعم بعض السكان في بعض الاحياء حتى لا يموتون جوعا نظرا ان (98%) منهم يعملون اعمال هامشية رزق اليوم باليوم اذا امتلك الواحد منهم 1000 جنيه يصرف 500 جنيه على “الخمر” حتى لا يدرك ما ياكله، متابعا” في حملات سابقة واجهتنا مقاومة من المواطنين والتجار رغم علمهم بانهم يتناولون اطعمة منتهية الصلاحية” مؤكدا صعوبة السيطرة علي ظاهرة الطعام التالف بالاسواق، موضحا ان ما يسمى بسوق الاخوان موجود في كل الاسواق الكبيرة وهو مختص بالمسروقات، وشكا من عدم الامكانات قائلا : تغطي النيابة كل ولاية الخرطوم بعربة واحدة ورغم ذلك يحاولون مكافحة الظواهر بالتعاون مع المواصفات والمقاييس والمجلس القومي لحماية المستهلك.

الكمية على حساب الجودة

يقول دكتور الريح محمود المحلل الاقتصادي، مع كل اعلان للحكومة عن زيادة في الاسعار كانت الزيادة تطال جميع السلع من خضار ولحوم وفاكهة وينعكس الامر على قائمة اسعار الوجبات الجاهزة والمشروبات في السوق، في ظل ذلك يسعى اغلب اصحاب المطاعم الطرفية على كسب الزبائن والربح الزائد بتقديم الكمية التي تطغى على الجودة، وهي اسلوب تنافسي قائم على ترضية الزبون .

يضيف محمود لـ”الصيحة” طالت الزيادات مؤخرا ساندوتشات “الفول والطعمية” وبلا شك ان ملايين المواطنين لا يستغنون عنها بالتالي يحرصون على الشراء من الاماكن التي تبيع باقل الاسعار اثناء تجوالهم في الاسواق وهي تجارة مشروعة تراعي الوضع الراهن .

فيما اكدت نوال المك خبير التغذية سلامة وفائدة “القوانص ” وغيرها من الاطعمة التي تباع في الاسواق لكنها اكدت على اهمية مراعاة البيئة والنظافة والسلامة الصحية للباعة والطهاة .

تحقيق- انتصار فضل الله
صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: