غوتيريش يطلب مساعدة مجلس الأمن ضد تهديد المدنيين بدافور


نيويورك: الإنتباهة

طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من مجلس الأمن المساعدة في مواجهة تهديدات ضد المدنيين، في إقليم دارفور.

وقال غوتيريش خلال جلسة نقاش مفتوح لمجلس الأمن، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، حول “بعثات حفظ السلام وعمليات الأمم المتحدة الانتقالية” أمس، “عند إغلاق بعثة (يقصد أي بعثة) للأمم المتحدة، فإن المخاطر التي يتعرض لها المدنيون والفئات الضعيفة لا تتلاشى بهذه البساطة”.

وأضاف الأمين العام: “نحن بحاجة إلى مساعدة الحكومات على إنشاء أنظمة أقوى للأمن والحماية، وضمان وفاء أطراف النزاع بالتزاماتها بموجب القانون الدولي”.

وأردف: “نحن بحاجة أيضا إلى مساعدة هذا المجلس (يقصد مجلس الأمن) لمواجهة أي تهديدات متبقية للمدنيين (بالإقليم)”.

وتابع “على سبيل المثال، فإن الوضع في دارفور هو تذكير صارخ بضرورة التزام اليقظة (..) سحب مهمة حفظ السلام وإنشاء بعثة سياسية أخرى (يونيتامس) جاء مصحوبا بالعنف الطائفي والمتكرر”.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: