نمر يدشن مشروعات مدرة للدخل لضحايا الذخائر غير المتفجرة



الفاشر : الوطن
دشن والي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن وقائد ثاني الفرقة السادسة مشاة العميد ركن دكتور الأمين يوسف إبراهيم امس بمقر منظمة “قلوبال أيد هاند” بالفاشر المشروعات المدرة للدخل لضحايا الذخائرغيرالمتفجرة والأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك بدعم من مكتب الأمم المتحدة لخدمات مكافحة الألغام وبتكلفة بلغت 61 مليون جنيه، وشمل 35 مستفيدا من ضحايا الحرب الذين تسعى المنظمة لتوفير سبل كسب العيش وتخفيف حدة الفقر لهم ولأسرهم.وأشاد والي شمال دارفور لدى مخاطبته الاحتفال بالجهود المبذولة من منظمة “قلوبال أيد هاند” والشركاء لتوزيع المشاريع المدرة للدخل لضحايا الحرب الذين قال إنهم تضرروا كثيرا في مختلف المناطق، مشيرا إلى أهمية مثل هذه المشاريع في تحسين وتذليل سبل الحياة المعيشية للضحايا وأسرهم حتى يعيشوا حياتهم بصورة طبيعية.وطالب نمر المنظمة بضرورة مضاعفة خدماتها حتى يُحظى بها أكبر عدد من ضحايا الحرب، خاصة في ظل السلام الذي تحقق.من جانبه أكد قائد ثاني الفرقة السادسة مشاة وقوف الفرقة وتعاونها مع كافة الشركاء لتنفيذ البرامج الرامية لإزالة الألغام والذخائر غير المتفجرة من واقع مسؤولياتها في هذا الجانب. وقال إنه بفضل إتفاقية سلام جوبا إتجه الجميع صوب بناء السلام وإحداث التنمية وتأهيل المتضررين من الذخائر غير المتفجرة ودمجهم في المجتمع.إلى ذلك قال المدير القطري لمنظمة قلوبال إسماعيل محمد هجانة إن تقديم المساعدات لضحايا الذخائرغير المتفجرة والأشخاص ذوي الإعاقة تعد من أولى اهتمامات المنظمة، بالإضافة إلى العمل على إزالة الإلغام وتوفير الحماية علاوة على اهتمام المنظمة بقضايا التعليم والمياه والصحة والتغذية بجميع ولايات السودان، داعيا المستفيدين إلى ضرورة المحافظة على المشروعات وعدم التصرف فيها لضمان استمراريتها. فيما أبان مدير منظمة قلوبال بالولاية مهدي دبكة سعي منظمته الجاد للوصول الى ضحايا الحرب بمختلف المناطق، وقال إن مشروع مساعدة ضحايا الذخائر غير المتفجرة والأشخاص ذوي الإعاقة قد إستهدف محليات الفاشر ومليط وكتم ودار السلام و كليمندو وطويلة والمالحة واللعيت والطويشة. وأضاف أن المشروع يجئ تنفيذه بدعم من مكتب الأمم المتحدة لخدمات مكافحة الألغام لتوفير سبل كسب العيش وتخفيف حدة الفقر لضحايا الحرب.وطالب دبكة المانحين والشركاء بتقديم المزيد من الدعم حتى يتسنى للمنظمة تنفيذ المزيد من المشروعات لضحايا الحرب.وخاطب الاحتفال ممثل المجلس الأعلى للرعاية والتنمية الإجتماعية قباني سعيد كوكو والأمين العام لإتحاد المكفوفين بالولاية عيسى زكريا أحمد، مثمنا الخدمات التي قدمتها منظمة قلوبال أيد هاند لضحايا الحرب والأشخاص ذوي الإعاقة، مطالبين المنظمات الأخرى والشركاء بأن تحذو حذو منظمة قلوبال أيد هاند.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: