«الشيوعي» يرفض استبدال الشرطة بقوات مشتركة لتوفير الأمن بالعاصمة السودانية




أعتبر “الشيوعي” أن العنف الممنهج الذي بدأت تزداد وتيرته يهدف لترويع المواطنين وسلب ممتلكاتهم وإلحاق الأذى الجسيم بهم لحد القتل.

الخرطوم: التغيير

رفض الحزب الشيوعي السوداني استبدال الشرطة بقوات مشتركة للقيام بواجباتها في توفير الأمن، ورأى أن الواجب هو إصلاح الشرطة.

وطالب مكتب الحزب بالعاصمة السودانية في بيان له، بطرد المترددين من منسوبي الشرطة، وإخلاء العاصمة من قوات الحركات المسلحة.

كذلك دعا الحزب لإزالة مظاهر “عسكرة الشارع بقوات مختلفة قال إن بعضها ساهم بقدر كبير على زعزعة الأمن والاستقرار بولاية الخرطوم.

واعتبر أن العنف الممنهج الذي بدأت تزداد وتيرته يهدف لترويع المواطنين وسلب ممتلكاتهم وإلحاق الأذى الجسيم بهم لحد القتل.

وأضاف الحزب في بيانه: “كل هذا يحدث بشكل متصاعد يومياً في جميع أنحاء العاصمة ورئيس لجنة الأمن بالولاية وواليها لم يحرك ساكناً”.

ورأى البيان أن موقف حكومة الولاية من التفلتات الأمنية في العاصمة السودانية بمثابة ضوء أخضر للعصابات المتفلتة لتوسع دائرة جرائمها.

فيما أكد عجز قوات الشرطة على القيام بمهامها في حماية أرواح وممتلكات الجماهير.

وتابع: “نحن نعلم أن من بين قوات الشرطة شرفاء من أبناء هذا الوطن ولكن الحسم الثوري لم يطال بعد تلك الحفنة من فلول النظام البائد”.

ولفت إلى أن عناصر النظام المُباد داخل الشرطة مازالت تتولى مواقع قيادية، وانها مسنودة بقوانين قمعية الواجب إلغائها فورا.

وواصل البيان: “عجز الشرطة لا يعني بأي حال من الأحوال استبدالها بالقوات المشتركة لتقوم بمهامها”.

وأردف: “إنما الواجب هو دعم و إصلاح قوات الشرطة وطرد الخونة والمترددين من بين صفوفها اليوم قبل غداً”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: