كيف نحمى الثورة من الانقلاب المتوقع


بقلم سهيل احمد سعد الارباب

الانقلاب كما هو اصبح متوقعا حسب سيناريوهات ومالات الاحداث الاقتصادية والامنية الجارية سياتى كحلقة من حلقات تمزيق السودان اكثر وبرعاية دول اقليمية اصبحت ثرواتنا الطبيعية جزء من امنها القومى ولضمان ذلك ستاتى بالانقلاب الذى يفتت السودان اكثر لتضمن سيطرة استراتيجية على المدى البعيد وهى تعلم انها خلال حكم العسكر نالت كل ماتريد سابقا بفترة عبود والنميرى والبشير.  وتريد ان تنال مبتغاها وتؤمن مصالحها عبر تحالف البرهان وحميدتى والحركات المسلحة والمؤتمر الوطنى

ولكن هذه المرة ستامن مصالحها بتدخلها ضمانات اكثر بدولة مركزية ضعيفة تلتهب اطرافها وتنفصل كما فصل الجنوب وكما اقتطعت وادى حلفا وهجر سكانها واستلبت الفشقة دون ضجيج.

للاسف ستدعمه قوى كثيرة منها الحركات المسلحة والجبهة الثورية والمؤتمر الوطني الذى اصبح بمحتواه وافقه السياسي وتكتيكاته لايمت لجذور واهداف الحركة الاسلامية باى صلة واصبح تظيما متماهيا مع مافيات تدمير  الاقتصاد الوطنى وكارتيلات التهريب وتجارة المخدرات ونهب الموارد والثروات الوطنية   

وهذه الخطوة ربما بقيادة البرهان بعد فشل انقلابهم الاول المصاحب لفض الاعتصام وفشل انقلابهم الثالث والذى روج له الكيزان بتحركات التآمر ترك ومسيرة ثلاثين يونيو الفائت والتى قاطعها الشعب ورسالة تلقتها القيادات العسكرية من دولة عظمى افشلت المخطط.

ولكن هذا الانقلاب المتوقع سيجد دعما وسندا اقليميا السعودية مصر الامارات وسيتم تسويقه عبرهم الى اوربا وامريكا  وستساهم القوى الصحفيه الانقاذية والمشبوهة والتى تنشط فى دورها هذه الايام والتى وصلت الى نشر بعض الكتابات التى تنصح باستقلال بعض اجزاء السودان باعتباره حلا عادلا بمعنى العودة لسودان ماقبل العهد التركى وفى ذلك اكبر نجاح لدول اقيمية فى مسعاهم ورعايتهم كل التحركات التى تجهض وحدة السودان واستقراره السياسي .

والذى بدأ واضحا من خلال نجاح مساعيهم باختطاف ملف السلام والبدء به باجهاض الثورة عبر صناعة حصان طروادة موالى لهم واهدافهم عبر الاتفاقية بالجهاز التنفيذى للثورة وحكوماتها

ولمجابهة هذا الخط الماساوى نرى ضروة  البدء بنشر الوعى غبر  هذا المقال والمقالات الاخرى المشابهة وقد سبقنا بالتنبيه لذلك الاستاذ احمد التاى  وفى ذلك سبق صحفى كبير ودور وطنى رفيع ومساهمة فى رفع الوعى القومى والوطنى باهمية الحفاظ على الثورة ودعمها وتصحيح مسارها وممارسة كل الوسايل لذلك مهما صعب الدرب وشقت المهمة باعتبارها احدى اهم وسائل المقاومة لاى من تحركات القوى المضادة والوعى باهدافها ومراميها مهما تزينت وتلونت بخطب وشعارات براقه تخفى سمها الداخلى وسكينها التى ستكون الطريق الوحيد لاعداء السودان فعلا من ابنائه من الوجود عبر ترويج الياس وثقافة القنوط من الثورة وصناعة الازمات ورعايتها وتحميل حكومة الثورة وزرعا وتبادل الادوار مع عملائها بالاعلام والذين لايعتبرون نشاذا وقد لبسوا ثياب الواعظين والمشفقين على الشعب والوطن  وقد اخترقت اغلب المؤسسات السياسية عبر اختراق اجهزة كل الاحزاب والمنظمات الوطنية والادارات الاهليه وقيادات القوات المسلحة والنظامية والاجهزة الامنية وبقايا النظام القديم مما جعلهم يشكلون تهديد عاجلا وماثلا وحقيقى وفعال عبر استغلال شبكة من الاحداث والتراجعات وبث روح العنصرية والكراهية والازمات الاقتصادية والخدمات وتسويقها كارضية  لتهيئة الاوضاع لتحركهم وتحديد لحظة الصفر التى يبدو اقتربت كثيرا الان .

ونكاد نتلمس ذلك بالانهيار الامنى المصنوع بالعاصمة والاقاليم خصوصا مايحدث بشمال كردفان والولاية الشمالية وهو مايتم برعاية شاملة وكامله من قبل هذه المافيا وعناصرها السياسية والامنية وحتى تصوير مشاهدها وترويجها ونشرها مظاهرها عبر الوسايط عبر سيناريوهات واخراج معد مسبقا لبعض الاحداث لصناعة راى عام يضمن تامين التاييد  الاولى لتحركهم ويشغل ويربك قوى الثورة من رد الفعل السريع وبشتت مجهوداتها ويقسم وحدتها تجاه القضية المركزية حولةاهمية الحفاظ والدفاع الثورة.

وافضل وسيلة واسرعها وانجعها لمجابة هذا المخطط وافشاله تماما هو اعادة الحياة لتجمع المهنيين ليلعب دوره القاىد الذى لعبه بتفجر وانجاح الثورة وادهاش العالم بتنظيمها والتزامها المسار السلمى بابداع بالقيادة والتكتيكات المتبعة فى ادارة وتطور وسايل الحشد الجماهيرى وادارته ولن يتم ذلك الابتوافق مابين الحزب الشيوعى وتجمع الاتحادين لانهاء الصراع الذى امات التجمع وافقده الحيوية والفعالية .

وهو امر مهم وعاجل وحتمى لحماية الثورة والذى يلعب دورا فى تنشيط فعالية لجان المفاومة بالاحياء عبر تواصل محدود ومركز الاهداف فى التوعية السياسية عبر نشرات داخلية وندوات بمخاطر المرحلةوتحدياتها والمطلوب حال حدوث اى تطورات مفاجئة حتى لايحدث ارباك فى ردوك الافعال المطلوبة و الفعالة والتى يمكنها اجهاض اى تحرك من قوى الثورة المضادة مهما اتسع وكانت درجات تنظيمه ودعمه حتى ولو من قوى عظمى وعندها لن تكون هناك ارادة اقوى من ارادة لشعب وقواه ومنظماته  الثورية وقد امتلك الوعى الكافى بالصراع وابعاده وتحدياته ووسائله.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: