بوتين: الانسحاب الأمريكي من أفغانستان خلق أزمة جديدة


أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة “بريكس” أن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان أدى إلى أزمة جديدة، ومن غير الواضح كيف سيؤثر ذلك على الأمن الإقليمي والعالمي.

موسكو- سبوتنيك. وقال بوتين في كلمته خلال قمة “بريكس”، اليوم الخميس: “النزاعات الإقليمية القديمة، ليس فقط لا تتوقف، بل تندلع بقوة جديدة. وانسحاب الولايات المتحدة وحلفائها من أفغانستان أدى إلى ظهور أزمة جديدة، ولا يزال من غير الواضح تمامًا كيف سيؤثر ذلك على الأمن الإقليمي والعالمي”.

وأضاف: “الموجة الحالية من الأزمة في أفغانستان هي نتيجة مباشرة لمحاولات غير مسؤولة لفرض القيم على الآخرين.. والرغبة في بناء ما يسمى بالهياكل الديمقراطية من خلال أساليب هندسة اجتماعية وسياسية، دون مراعاة أي من العوامل التاريخية أو الخصائص القومية للشعوب الأخرى، مع تجاهل التقاليد التي يعيشون بها في البلدان الأخرى”.
هذا وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقت سابق، بأن تواجد الولايات المتحدة في أفغانستان منذ 20 عامًا أدى إلى المآسي فقط.

وقال الرئيس الروسي، خلال لقاء مع الطلاب: “يجب أن يدرك الجميع أنه من المستحيل فرض أي شيء من الخارج. يجب أن ينضج الوضع. وإذا أراد شخص أن ينضج الوضع بشكل أسرع، فعليه مساعدة الناس”.

وأضاف بوتين: “الأحداث التي تجري ليست ببعيدة عنا.. أقصد أفغانستان. القوات الأمريكية كانت موجودة في هذه المنطقة ولمدة 20 عامًا، وحاولوا (الأمريكيون) إضفاء الطابع الحضاري على الناس الذين يعيشون هناك”.
وتابع قائلا: “في الواقع، حاولوا تقديم معاييرهم ومعايير الحياة الخاصة بهم بالمعنى الواسع، بما في ذلك التنظيم السياسي للمجتمع. والنتيجة فقط مآس، وخسارة للولايات المتحدة، وخسارة أكثر من ذلك لأولئك الذين يعيشون في أفغانستان. والنتيجة هي صفر، وحتى تحت الصفر”.

وبسطت حركة طالبان (المحظورة في روسيا) سيطرتها على معظم أراضي أفغانستان مع بدء انسحاب القوات الأجنبية من البلاد؛ وسيطر مسلحوها على جميع المعابر الحدودية، واستولت يوم 15 آب/أغسطس الجاري على العاصمة كابول، ودخل مقاتلوها القصر الجمهوري بعد مغادرة الرئيس أشرف غني البلاد إلى الإمارات.

العربية نت



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: