الحكومة السودانية تعلن «عودة متكاملة» لشركة الخطوط البحرية




أعلن مدير التجارة بالخطوط البحرية السودانية ، أحمد حسن قرين ، عودة الناقل الوطني البحري ، لمزاولة أنشطتة البحرية المتكاملة.

الخرطوم:التغيير

وقال قرين ، بحسب ما نقلت عنه وكالة سونا للأنباء ، اليوم الجمعة ، إن الناقل الوطني البحري السوداني ، سيعود بتوفير خدمة متميزة وذات جودة.

وأشار قرين ، إلى أن عودة الخطوط البحرية السودانية ، تتزامن وصول باخرة السماد الأولى إلى ميناء بورتسودان كعقد موقع مع البنك الزراعي السوداني ، والبالغ قدره 200,000 طن سماد صب (فلت) غير معبأ كدفعة أولى.

ولفت مدير التجارة بالخطوط البحرية السودانية ، إلى أن الشركة ستقوم  بأعمال التفريغ خلال العشرة أيام المقبلة. بالإضافة إلى متابعتها الشحنات والتعبئة للسماد من المنطقة الشرقية بالسعودية إلى ميناء بورتسودان.

وعانت الخطوط البحرية السودانية ، المعروفة باسم (سودان لاين) ، خلال عهد النظام البائد من الإهمال المتعمد ، للحد الذي فقدت فيه جزءاً كبيراً من أصولها.

وامتلكت شركة الخطوط البحرية السودانية ، على مدى عقود أسطولاً بحرياً كبيراً ، ساهم في رفد اقتصاد البلاد بمدخولات معتبرة على مدى عقود.

وساهمت سياسات النظام البائد القائمة على الخصخصة ، في تدمير قطاعات النقل السودانية العريقة ، مثل السكك الحديدية ، الخطوط الجوية السودانية، والخطوط البحرية السودانية.

وتعهدت الحكومة الانتقالية المدنية ، عقب تشكيلها في 2019 ، بالعمل على إصلاح قطاع النقل واستعادة تأثيره الاقنصادي والمعنوي.

 

تصفية الشركة

 

وفي مايو  2017 ، أعلنت حكومة النظام البائدن تصفية شركة الخطوط البحرية السودانية ، وتسجيل شركة جديدة بديلة تحمل اسم سنجنيب.

وكشف وزير النقل والطرق والجسور وقتها ، مكاوي محمد عوض ، عن تأسيس شركة بديلة للخطوط البحرية السودانية تحت اسم شركة سنجنيب للخطوط البحرية وتقسيم أسهمها لسهمين ؛ أحدهما باسم وكيل وزارة المالية والثاني باسم وكيل وزارة النقل.

وشركة الخطوط البحرية السودانية ، من أولى شركات النقل البحري فـي أفريقيا والشرق والأوسط ، وقد باشرت نشاطها التجاري فـي عام 1962.

وامتلكت الشركة أسطولا بحريا قوامه ١٥ باخرة تم بيعها جميعاً في سياق سياسات الخصخصة والتخلص من مؤسسات القطاع العام.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: