مجمع رهف بسوبا غرب والإخلاء بالقوة الجبرية!!




ركن نقاش

عيسى إبراهيم

مجمع رهف بسوبا غرب والإخلاء بالقوة الجبرية!!

استيقظ سكان سوبا الحلة ومدينة سبأ وقرية اللعوتة صباح الأربعاء قبل الماضي، على دوي إطلاق نار متبادل، وساد هرج ومرج للحظات، لا الحكومة بشقيها المدني والعسكري أخطرت المواطنين بالعملية، إلا أن العسكر والشرطة بارتكازاتهم على مدى دائرة قطرها كيلو متر تقريباً حول مجمع رهف السكني المقصود بالإخلاء استطاعوا تنبيه المواطنين على عدم الحركة تجاه مرمى النيران مما أنقذ الأرواح والمساكن.

اتضح في بعض صفحات للصحفيين أن المجموعة التي أخليت بالقوة هي مجموعة تمازج، وشكك بعضهم في انتمائها لحركات الكفاح المسلح. وذهب بعضهم أكثر في أنها صنيعة استخباراتية.

استمر الإخلاء لمدة خمس ساعات انتهت في الثالثة والنصف عصر الأربعاء. عمارة أخي المرحوم أحمد إبراهيم هي الأقرب إلى مجمع رهف السكني.

تم توقيع اتفاق السلام في جوبا يوم السابع من أكتوبر 2020م وتم إسكان عدد من الحركات المسلحة في فلل مجمع رهف الفندقية بسوبا غرب يوم ‪14 أكتوبر 2020م.

المجمع به خمسون فيلا تقريباً كاملة التجهيز، ذكر بعض الأهالي المراقبين أن سكان المجمع حين يضيق بهم الحال يبيعون بعض مقتنيات الفلل:

الدشمان حصل اليوم في محاولة لإخلاء المجمع عنوة، وتم تبادل إطلاق النار بعد العاشرة من صباح يوم الأربعاء الثاني من سبتمبر 2021م الآن الأحوال هادئة والأمن مستتب ولا من شاف ولا من دري، ولم نحصل على إفادة رسمية بعد.

وزارة الداخلية تصدر بياناً حول أحداث مجمع رهف السكني بسوبا

(سونا)- أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً حول الأحداث التي جرت بمجمع رهف السكني بسوبا أحد مشاريع التأمين الإجتماعي لقوات الشرطة، وفيما يلي تورد (سونا) نص البيان:

وزارة الداخلية رئاسة قوات الشرطة

هيئة التوجيه والخدمات

الادارة العامة للاعلام والعلاقات العامة

المكتب الصحفي

بيان صحفي

مجمع رهف السكني هو أحد مشاريع التأمين الإجتماعي لقوات الشرطه، وبتاريخ 14/ أكتوبر/ 2020م قامت الشرطة باستضافة وفود السلام لمجموعات حركات الكفاح المسلح المتمثلة في الجبهة الثالثة تمازج والتحالف السوداني وحركة تحرير السودان  المجلس الإنتقالي وحركة العدل والمساواة لمدة شهر مساهمة منها في دعم عملية السلام.

إلا انه وبعد أنقضاء فترة الإستضافة ظل العديد من أفراد الحركات بالموقع رغم إفادة رئيس المفوضية القومية للسلام بعدم مسؤوليتهم من الإقامة غير القانونية، ونتج عن ذلك أضراراً كثيرة بالمجمع نتيجة لسوء الإستخدام والتخريب المتعمد إضافة  للعديد من المخالفات القانونية.

وبتاريخ اليوم 1/ سبتمبر/ 2021 تحركت قوة من القوات المشتركة بقيادة مدير شرطة محلية الخرطوم وإشراف مدير دائرة الطوارئ والعمليات برئاسة شرطة ولاية الخرطوم بالولاية لإخلاء المجمع من المعتدين حيث تعرضت القوة فور وصولها لإطلاق نار بكثافة من داخل المجمع وإستطاعت القوة المشتركة السيطرة علي الموقف وإخلاء الموقع من المعتدين بعد أن بادلتهم إطلاق النار ونتج عن ذلك إصابة إثنين من أفراد حركات المسلح بإصابات متفاوته تم إسعافهم ولا تزال القوة مرابطة بالموقع لتأمينه.

المكتب الصحفي للشرطة

توقيع السلام وتسويف الترتيبات الأمنية

مضى على توقيع السلام مع حركات الكفاح المسلح قرابة العام ومازال أهم بنوده تراوح مكانها رغم أن من وقع على الاتفاق هو الفريق أول حميدتي والفريق أول كباشي والأستاذ التعايشي. وحادثة سوبا هي من إفرازات البطء في تنفيذ الترتيبات الأمنية.

الترتيبات الأمنية هل هي عقبة المرحلة؟

ذكر كثير من قيادات الحركات المسلحة أن المال ليس عقبة أمام إنفاذ الترتيبات الأمنية وشككوا في قيادات الجيش السوداني في أن تكون مستعدة لعمليات الدمج والتسريح، ولعلنا لا نذهب بعيداً إن قلنا إن الترتيبات الأمنية لن تكون مفيده الفائدة المطلوبة بدون انضمام حركتي عبد الواحد محمد نور وعبد العزيز الحلو إلى ركب السلام، ونسأل الله أن ينضما إلى ما هو مطلوب.

مبادرة حمدوك وإصلاح الجيش

لماذا عقيدة عسكرية جديدة؟

تقول المبادرة عبر أسس التسوية السياسية الشاملة: “الشروع مباشرة وعبر جدول زمني متفق عليه في عملية الوصول لجيش واحد مهني وقومي بعقيدة عسكرية جديدة عبر عملية للإصلاح الشامل وبما يعبر عن تنوع السودان الفريد”، ونتساءل: لماذا عقيدة عسكرية جديدة؟، وجيشنا القومي كانت عقيدته القتالية هي حماية الوطن والمواطن بلا فرز عرقي أو ديني أو جنسي، وهو ما كان يعبِّر عن تنوع السودان الفريد ويحفظ له فرادته بين الأمم!..

[email protected]   



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: