اللاجئون الإثيوبيون بالسودان يتخطون الـ80 ألف وسط تدفقات جديدة


JPEG - 251.4 كيلوبايت
لاجئون من قومية الكومنت في قرية باسنقا جنوبي محلية باسندا في ولاية القضارف ـ أغسطس 2021

القضارف 10 سبتمبر 2021 ـ تدفق أكثر من مائة لاجئ إثيوبي من قومية الكومنت إلى الحدود السودانية جراء معارك قرب الحدود في إقليم الأمهرا المتاخم لحدود السودان، بينما أفادت معتمدية اللاجئين أن عدد اللاجئين الإثيوبين تخطى 80 ألف.

وطبقا لمعلومات تحصلت عليها سودان تربيون فإن منطقة “تايا” الحدودية بمحلية باسندا التابعة لولاية القضارف سجلت يومي الخميس والجمعة دخول نحو 124 لاجئا من قومية الكومنت بإقليم الأمهرا.

وأفادت المعلومات بأن المعارك المستمرة أدت لمزيد من تدفق اللاجئين ومن الممكن أن تؤدي إلى تدفقات أكبر.

ودخلت السودان موجات لجوء جديدة منذ يوليو الماضي من قوميتي الكومنت والقُمز بإقليم الأمهرا ما اضطر السلطات لانشاء معسكر ثالث في محلية باسندا.

كما سجلت مناطق حدودية في ولاية النيل الأزرق السودانية دخول لاجئين من قومية القُمز من إقليم بني شنقول ـ قُمز، وذلك خلال فبراير ومايو الماضيين.

يذكر أن حربا نشبت بين الجيش الإثيوبي وحكام إقليم التيقراي، في نوفمبر 2020 نتج عنها فرار عشرات الآلاف من اللاجئين التقراي إلى السودان يحث يقيمون في معسكري أم راكوبة والطنيدبة فضلا عن تمسك آخرين بالاقامة في مراكز استقبال اللاجئين في حمدايت والهشابة قرب الحدود.

وأكدت آخر إحصائيات لمعتمدية اللاجئين بالسودان، الجمعة، أن عدد اللاجئين الإثيوبيين الذين فروا من النزاع داخل إثيوبيا إلى السودان تجاوز عتبة الـ80 ألفا.

إلى ذلك أعلن وفد الدبلوماسية الشعبية الإثيوبية بمدينة المتمة الإثيوبية الجمعة عن موافقة سلطات إقليم الأمهرا عن اطلاق سراح سودانيين محتجزين بمدينة المتمة منذ نحو شهرين عقب أحداث فقدان قائد منطقة القلابات العسكرية.

وطلب الوفد الإثيوبي إحالة النظر في اختفاء القائد العسكري إلى السلطات الأمنية بين البلدين باعتباره شأنا يلي الحكومتين الاتحاديتين في البلدين.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: