محمد أحمد الكباشي يكتب: الولاة.. لم ينجح أحد (1 ــ 3)


مضى اكثر من عام على تسمية الولاة المدنيين بعد مخاض عسير، ولحظتها كان رأينا واضحاً ان الولايات على موعد مع فشل كبير، لأن القائمة المعلنة جاءت على اسس المحاصصات ولم تبنَ على الكفاءات، فلا يوجد بينهم من هو اهل للمنصب، وشهد شاهد من اهلها بذلك الفشل.
1/ النيل الابيض
السؤال الذي يفرض نفسه هنا: ما هى المعايير التى استندت اليها الحرية والتغيير لتقييم أداء الوالى فتح الرحمن وراق (حزب امة)، وراق سادتى منذ توليه مقاليد الحكم ببحر أبيض لم يستقر به الحال بعد فى الولاية، ولأكثر من شهر ظل موجوداً بالعاصمة، كما انه لم يلق بالاً للاحداث المؤسفة التى وقعت في منطقة المقينص على الحدود مع دولة الجنوب، وتشردت على اثرها مئات الاسر من موطنها الاصلى لعدة اسابيع، ومازال الطريق الرابط بين السودان ودولة الجنوب مغلقاً على الرغم من أهميته الاستراتيجية، الى جانب موجة الاضرابات، ومن الطبيعى أن يتأثر الموسم الزراعى بتوقف الزراعيين عن العمل لأكثر من شهر، وابواب مكتبه مغلقة في وجه اصحاب القضايا الملحة، واكثر من ذلك وراق لا يتجاوب مع الاعلام، فكيف حاز وراق على شهادة النجاح؟
2/ جنوب دارفور
تعد فترة موسى مهدى (حزب امة) أكثر الفترات التى أثارت غباراً كثيفاً بين مؤيد ورافض، وشهدت الفترة تصاعد الصراعات القبلية وتفلتات الوضع الأمنى وارتفاع الأسعار والندرة في السلع الاساسية، واستنزف ذلك عاماً من الوالي لتستقر الأوضاع، لتنفجر مرة أخرى فى حالة من الرفض لاستمرار موسى والياً بالوقفات الاحتجاجية والمؤتمرات الصحفية منددة بعدم تحقيق تطلعات المواطنين، وخلقت نوعاً من الشد والجذب، وبرزت محاور داعمة وأخرى مناهضة .
3/ كسلا
اكثر الولايات التي شهدت تغييراً في منصب الوالي، إثر الاحداث التي صاحبت تعيين صالح عمار الذي ظل ممسكاً بالمنصب دون مهمام لاكثر من ثلاثة اشهر الى ان تمت اقالته، ليتم تعيين الأرباب محمد الفضل بدلاً منه، ولم يمض على تعيينه غير اسابيع حتى تمت اقالته من المركز ليخلفه فتح الرحمن الأمين، ليذهب هو الآخر مع رياح التغيير التي اتت بالشيخ محمد الطيب، ومازالت كسلا تعاني من تردي الخدمات وارتفاع في نسبة الجريمة.

4/ جنوب كردفان
عندما تسلم د. حامد البشير (حزب امة) مهام الوالي كانت الولاية تتلمس خطاها نحو السلام، الا ان الاوضاع الامنية وضعت الرجل في اختبار حقيقي، فسرعان ما انفرط عقد الامن ودارت الحرب بين كنانة ودار علي، فضلاً عن وجود تلفتات امنية وانتشار السلاح بصورة كبيرة في ايدي المواطنين، اما على الصعيد الخدمي فيمكن القول ان الوالي لم يحقق انجازاً يحسب له، خاصة ان محليات الولاية تعاني من كثير من القضايا والازمات.
5/ الخرطوم
فشل والي الخرطوم ايمن خالد نمر في إدارة شؤون الولاية في جميع مناحي الحياة، ولا يحتاج الأمر الى كبير جهد وعناء، والاسوأ من كل ذلك ان الولاية تعيش حالة هلع ورعب بسبب تنامي الجريمة المنظمة وغيرها، بينما سقط الوالي مع هطول الامطار، وكان قد صرح بأن الخرطوم ستكون آمنة خلال فصل الخريف.
6/ نهر النيل
منذ مجيئها حاولت آمنة المكي والي نهر النيل اثبات وجودها برفع الصوت والسوط حتى في وجه من اسمتهم (الشريف الرضي)، فلم تسلم حكومتها من الصاق تهمة الفساد والمحسوبية واصدار قرارات متعجلة واخرى غير مدروسة، واستعدت الجهات الامنية وصارعت الادارات الاهلية، فكانت المحصلة ولاية تبحث عن ذاتها.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: